افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 37 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت: وسوم صيانة، أضاف وسم بدون مصدر
{{مصدر|تاريخ=فبراير 2016}}
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=أغسطس 2006}}
[[ملف:Turki ibn Said.jpg|220px|تصغير|تركي بن سعيد بن سلطان]]
'''تركي بن [[سعيد بن سلطان|سعيد]] بن [[سلطان بن أحمد بن سعيد|سلطان]] بن [[أحمد بن سعيد البوسعيدي|أحمد بن سعيد ]] [[البوسعيد|البوسعيدي]]''' أحد قادة سلطنة عمان في القرن التاسع عشر
 
== نشأته ==
 
== أوضاع عمان في قبل وبعد ==
منذ عام 1870م أخذت الأوضاع الداخلية في عمان تتفاقم وكادت البلاد أن تدخل في ‏أتون حرب أهلية لولا ظهور السيد تركي نجل السيد سعيد والذي يعد واحداً من ‏الشخصيات المرموقة لدى القبائل العمانية.‏
 
لقد قرر السيد تركي إحداث تغيير هام بهدف احتواء الأوضاع المتدهورة وقد شجعه ‏على ذلك عدة عوامل أهمها استناد السيد تركي على المساعدات المالية المتفق عليها مع ‏أخيه ماجد حاكم زنجبار وكذلك إمكانات السيد تركي الخاصة حيث تميز بعلاقات قوية ‏مع القبائل العمانية إضافة إلى مواهبة الدبلوماسية ومقدرته السياسية على معالجة الأمور ‏بما لديه من خبرة أهلته للقيام بهذه المهام.‏
 
== رحلته الشهيرة ==
وقد بدأت رحلته الشهيرة من الهند متجهاً صوب الساحل العماني بهدف لم الشمل وجمع ‏الكلمة ولم يتبع السيد تركي إسلوب إثارة سكان الساحل ضد النظام القائم في الوقت الذي ‏تلقى فيه مساعدات سخية من أخيه [[ماجد بن سعيد|ماجد]] في [[قائمة سلاطين زنجبار|زنجبار]]، مما ساعده على التفاهم مع شيوخ ‏القبائل المقيمين في المناطق الإستراتيجية بهدف تأمين تحركاته، لذلك فقد حظى بتأييد ‏شيوخ [[دبي]] و[[رأس الخيمة]] و[[عجمان]] وشيوخ النعيم وبني قيس كما لقى تأييداً من الغافرية ‏‏.‏
 
وفي الوقت الذي ينظم فيه السيد تركي أوضاعه ويجري محادثاته مع القبائل اعتماداً ‏على معونات مالية سخية من زنجبار إذا بخبر وفاة السيد ماجد في زنجبار، الذي أنفق ‏على هذه الحركة ما يقرب من ثمانين إلف [[ريال نمساوي]] ذهب معظمها في شراء ‏الأسلحة وتحالفات القبائل إلا أن السيد تركي مضى في تنفيذ خطته بعد أن قدم تعهداً ‏شفوياً لممثلي بريطانيا بالحفاظ على المصالح البريطانية في المنطقة.‏
 
لقد إتخذ السيد تركي من [[ولاية صور|مدينة صور]] نقطة ارتكاز لحركته ثم استوثق من سكان سمد ‏الشأن ثم أرسل بقوات عبر المنطقة الساحلية بقيادة سيف بن سليمان البوسعيدي والي ‏مطرح والذي أصبح فيما بعد الساعد الأيمن للسيد تركي، وفي عام 1871م تمكنت ‏قوات السيد تركي من دخول مطرح بعد أن وقعت معركة عنيفة واستسلمت مسقط ‏ومطرح ودخلهما السيد تركي في حراسة خمسمائة رجل من راكبي الجمال.‏
 
لقد أخذ السيد تركي يعيد ترتيب قواته ويستكمل محادثاته مع زعماء القبائل ويبذل الجهد ‏في سبيل الحصول على المواد المالية اللازمة واشاع خصومه سنة 1874م إنه قتل أملاً ‏في تدهور معنويات أنصاره، ومما ساعد على انتشار هذه الإشاعة ما ألم به من وعكة ‏صحية لدرجة إن راح يفكر في اختيار شخص ليواصل مسيرته وبالفعل استدعى شقيقه ‏السيد عبد العزيز بن سعيد من منفاه [[جوادر|بجوادر]] ليتحمل أعباء الحكم وتسلم السيد عبد العزيز ‏كل صلاحيات شقيقه كنائب عنه له بعد أن توجه السيد تركي إلى جواذر للعلاج، ومن ‏هناك حاكمها الجديد السيد برغش على استمرار دفع المبالغ التي سبق وإتفق على دفعها ‏السيد ماجد الأمر الذي دعم مسيرة السيد تركي.‏
 
لقد كانت الأوضاع قد تطورت لصالحه وفي ديسمبر 1875م عاد إلى وطنه ليبدأ ‏مرحلة جديدة تعد من أخصب فترات حكمه.‏
 
== علاج الدولة ==
لقد استمرت مرحلة ما بعد علاج السيد تركي حوالي إثنى عشر عاماً، تميزت بتنفيذ ‏برنامج طموح بهدف الارتقاء بمستوى الإدارة وتحديث أساليبها خصوصاً وأن جهود ‏السيد تركي فقد كللت بالنجاح في عدة عوامل.‏
 
== المصادر البريطانية ==
تشير المصادر البريطانية المعاصرة لحكم السيد تركي بان تركيبة نظام الحكم بألياته هو ‏انعكاس لشخص السلطان نفسه، حيث تحددت سلطة السيد تركي وفقاً لطبيعة عمان ‏الجغرافية والسياسية والاجتماعية والدينية وطروفها الاقتصادية، لذا فقد حافظ السيد ‏تركي على معظم تلك المعطيات كما عهد بكثير من مهامه إلى مستشاريه الخصوصيين ‏منهم :
* بدر بن سيف الذي تولى قيادة الجيش إضافة إلى ولايته على صحار ثم مطرح، ‏ومن بين الذين استعان بهم السيد تركي * سليمان بن سويلم الذي شغل منصب السكرتير ‏الخاص للسلطان كما شغل منصب والي صور وظفار،
* أما الوزراء والمستشارون ‏الخصوصيون فقد إختارهم السيد تركي من الكفاءات العالية.‏
 
لقد عنى السيد تركي بالإدارات الإقليمية حيث إعتبرها أكثر تعقيداً من الإدارة المركزية ‏يحكم العوامل الجغرافية والأهمية الإستراتيجية والتنمية الزراعية والدفاعية، لذا فقد ‏إتخذ السيد تركي من مبدأ التوازن هاديا له حين يعين ولاة الإدارات الإقليمية.‏
 
لقد أختار السيد تركي ولاة للمدن الساحلية الذين أثبتوا براعتهم ومهارتهم في تنفيذ أوامره ‏بهدف تحقيق خططه وتوجهاته السياسية والدبلوماسية كما كان هناك ولاة من أقاربه ‏نظروا إلى مناصبهم من منظور أكثر استقلالية ونفوذاً حيث يجمع الوالي بين يديه ‏سلطان القائد العسكري والأمني والقضائي والمالي.‏
 
وكان والي مسقط يعتبر من أهم مناصب الولاة ثم يأتي والي مطرح أما والي صحار ‏فيأتي في المرتبة الثالثة أما ظفار وسمائل فكانت لهما أهمية خاصة في فكر السيد تركي ‏لذا فقد كان يختار لهما أكفأ العناصر القيادية.‏
 
وهكذا، فقد شهدت الفترة الأخيرة من حكم السيد تركي هدوءاً حتى وفاته عام 1888م ‏بعد أن ترك وراءه مملكة تتميز بقدر من التنظيم والاستقرار هيأ لأبنه وولي عهده السيد ‏فيصل أن يتولى مقاليد الحكم في جو سلمي
{{بداية صندوق}}
{{s-off}}
{{صندوق تعاقب
{{Succession box
| سبقه = [[عزان بن قيس بن عزان]]
| تبعه = [[فيصل بن تركي بن سعيد]]
1٬046٬560

تعديل