رغبة (ثادق): الفرق بين النسختين

أُضيف 6٬940 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
إضافة محتوى علمي
ط (حذف ألفاظ تعظيم وتباهي.)
(إضافة محتوى علمي)
* أَول جامع بني بالخَرَسَانة الْمسلحة هو جامع الحزم.
 
== جغرافية رغبة الطبيعية<ref>الجريسي، خالد بن عبدالرحمن، دليلك إلى رغبة، ط4، 1428 هـ</ref> ==
=== أولا: الموقع ===
تقع رغبة في منطقة الرياض على بعد 120كم شمال غرب مدينة الرياض العاصمة، ويصلها بالرياض الطريق القادم من القصب فحريملاء. وتتوسط رغبة أرضا مكشوفة يتقاطع عندها خط البادية الذي يربط بين طريق سدير وطريق الحجاز القديم، مع طريق القصب القادم من القصب باتجاه حريملاء. وتتبع رغبة إداريا محافظةَ ثادق قاعدة المحمل التابعة لإمارة منطقة الرياض. أما موقعها الفلكي: فهو 7ق، 25د شمالا. و46ق، 45د شرقا.
يحيط ببلدة رغبة الكثير من المدن والقرى التي تشكل حدودها الجغرافيةَ؛ وذلك على النحو التالي:
• من الشمال: ثادق. • ومن الجنوب: العُوَيْنِد والبَرَّة.
• ومن الشرق: حُرَيْمِلاَء. • ومن الغرب: ثَرْمَدَاء والقَصَب.
 
أما الحدود الطبيعية لبلدة رغبة، فتتمثل في:
• جبل الغرابة في الشمال. • وجبل عريض في الجنوب.
• وسلسلة جبال طويق في الشرق • ونفود رغبةَ في الغرب والشمال.
 
=== ثانياً: التضاريس ===
تتوسط رغبة منطقة حوضية منبسطة تقبع في حضن جبل طويق من الغرب الذي يشرف عليها بهامات جليلة هي حافاته المتكسرة، وهي علامات وشواخص بارزة وسط مظاهر الصحراءِ الرتيبة. وينحدر السطح بصفة عامة تجاه الغرب. ويمكن تقسيم مظاهر السطح إلى أربعة أقسام رئيسة هي:
 
==== 1 - المرتفعات: ====
وتتمثل فيما يلي:
* جبل طويق في الشرق، ويحوي كثيرا من الخشوم التي تطل على بلدة رغبة، ومن أهمها: خشم الحصان أكبر أنوف طويق وأشهرها، ومنها خشم التراب، وخشم الحُصَيْن، وخشم الِإصبع، وخشم الْمَقْيُود.
* جبل الغرابة في الشمال الشرقي، وهو معلم بارز من معالم رغبة.
* جبل عُرَيْض في الجنوب، وفيه «غار بدها» الذي تحاك حوله القصص والروايات، وفيه عدد من الثنايا أهمها ثنيَّة عُرَيْض.
 
==== 2 - الكُثْبَان الرَّمْلِيَّة: ====
وتتمثل في ‘‘نفود أو عريق رغبة ’’كما يسمه أهل البلدة، وهو كثيب رملي يحاذي البلدة من جهتها الغربية، وتقدر مساحته بـ 50كلم2 تقريبًا.
 
==== 3 - السهول: ====
تَرجع نشأتها إلى تآكل وتراجع الحافة الغربية لجبل طويق ذات التكوينات الرسوبية الحديثة؛ وذلك بفعل تضافر قوى عواملِ التعرية المائية والهوائية الصحراوية، ويتجه السطح بصفة عامة نحو الغرب. فحيثما نشطت الرياح تعرت التربة من رمالها حتى الخشنة وتركت السطح حصويا، وحينما تضعف ترسب ما نقلته في عروق ونفود؛ كما أن السيول تجرف التربةَ وترسبها حيث تضعف مخلفة فيضات شكلت رياضا غنية منتشرة هناك.
وتقع حول رغبةَ رياضاً ومراتع مشهورة، من أهمها:
أم الشقوق، والروَيْض، والنِّسْوَان، والتُّحَيْضَة، والسِّبَاعة، وأُمُّ سِدْر، وآلُ كَثِير، والْبُرْدَان، والطُّرَيْف، وأُمُّ رَغَلٍ، والذَّعَالِيق، وغيرها من الرياض.
 
==== 4 - الأودية والشعاب: ====
تتعدد مجاري السيولِ في رغبة كثيرا؛ نظرا إلى تعدد المرتفعات الجبلية المحيطة بها؛ إذْ ينحدر من الحافة الغربية لجبال طويق الكثير من الأودية التي حفرت فيها مجاريها العليا بقوة لتعبر المنطقةَ السهليةَ متجهة نحو الغرب، كما ينحدر من جبل عريض بعض الأودية نحو الشمال، ثم تتابع سيرها نحو الغرب، كذلك تهبط بعض الأودية من جبل الغرابة في الشمال، ومعظم هذه الأودية ينتهي عند سبخة القصب. ويمر برغبة وما حولها عدد من الأودية والكثير من الشعاب (أغلبها يأتي من الشرق)، وهذه الأودية لها أهمية عظيمة حيث تنشأ على مجاريها الدنيا روضات ومراع تتوق إليها الصحراء قبل أن تنتهِي المياه سريعا في الرمال، وأشهر هذه الأودية: وادي خشم الحصان، ووادي خشم التراب، ووادي الحصين، وشعيب المعترضة، والطَّرْفِيَّة، والسِّبَاعة، وغيرها كثير.
وبعض مجاري تلك الأودية تسلك سبيلها إلى البلدة، مثل السيلِ القادمِ من خشمِ الحصان حيث يتفرع عند مطوي السبخة (المداريج) إلى فرعين؛ أحدهما: يواصل طريقه إلى باطن السبخة، والآخر: يتجِه إلى البلدة ليصب في مريطِل، وعند اكتفاءِ النخيل من المياه يتجه السيل إلى وادي الْمَخْرِ، وينتهي في سبخة القصب. وقد تم تحويل مجرى هذا السيل حديثا إلى القاع بسبب طريق رغبة - البَرَّة.
وهناك مشروع السيول الذي أقامه أمير رغبةَ علي الجريسي على شعيب الطَّرْفية، والمعروف بِصُنْعِ الجَرَاسَى الذي حول شعيب الطرفية للجو ليلتقي مع سيل المُعْتَرِضَة الذي قام بتحويله أيضا ليلتقيا عند مداريجِ العُلاَ التي بناها على شكل قنوات (مقسِّمات) تعمل على توزيع الماء على مزارع الجو وتحول دون انجراف التربة.
 
=== ثالثاً: مصادر المياه ===
==== أ - الأمطار: ====
لا تزيد نسبة الأمطَار الْتي تهطل على رغبة سنويا عن (120م3)، وتسقطها أعاصير الرياح العكسية القادمة من البحر المتوسط في فصلي الشتاء والربيع، وهي مصدر المياه الجوفية السطحية، وتتميز بالتذبذب الكبير من سنة لأخرى في كميتها وموعد سقوطها، (فقد تكون كافية، وقد تكون شحيحة، كما أنه قد يتأخر موسم سقوطها، وقد تكون نادرة) وطبيعة الأمطار الصحراوية أنها أحيانا تسقط فجأة، وأحيانا تتوقف فجأة، وتكون شديدة المحلية، ولكنها إذا سقطت بغزارة في وقت قصير فقد تتسبب في ملءِ الأودية، وجرف التربة، وهدم المنازل، وإفساد الزرع، وطمر الآبار، وتخريب الطرق.
 
==== ب - المياه الجوفية: ====
ومصدرها طبقتان من طبقات سطح الأرض ذاِت التكوينات الرسوبية التي تكونت في حقب حياة الأرض الوسطى والحديثة؛ إحداهما: عميقة، وهي طبقة الْمَنْجُور، والأخرى: سطحية غير عميقة:
أما طبقة المَنْجُور: فمياهها عميقة، وتتراوح عذوبتها بين حسنة ومقبولة، وقد حفر فيها عدد من الآبار الحديثة لاستغلال مياهها تتراوح أعماقها بين 700 -800م؛ مما يجعل تكاليف حفر الآبار خلالها باهظة.
وأما الطبقة السطحية: فهي مصدر معظم الماء الذي يستخرج في البلدة، ويلاحظ ازدياد نسبي في ملوحتها عند شح الأمطار.
 
==== ج - العيون: ====
كان برغبة عيون قديمة؛ من أشهرها: عين خشم الحصان: وتنحدر هذه العين من القفاف التي حوله ومن ظهر منطقة التُّحَيْضة وما حولها، وهي عين تذهب إلى منطقة رغبة؛ فتبث هنالك الماء والنماء، ولكنها الآن قد درست وبادت، ولم يبق لها عين ولا أَثَر. وهناك عين القُوَيْرة البيضاء التي تقع جِوار جبل عُرَيْض، وهي تروي روضةَ آل كَثِير. وعين ثالثة تقع شمالي غرب الجرف الأبيض، ولها تناقيب في الأرض، ولها سقي يتجه شمالا، وقيل: إنها تسقي الأرض المسماة بالبُلَيْدة شمالي الفَيْضَة؛ حيث إنها أرض تَنخفض عن مستوى العين، وجميع هذه العيون لم يبق لها أَثر اليوم.
 
== الموقع ==
تقع '''بلدة رغبة''' في [[المملكة العربية السعودية]] شمال غرب مدينة [[الرياض]] بحوالي 130 كيلو متر تقع في إقليم [[المحمل]] الواقع شمال مدينة [[الرياض]] يحدها من الشمال [[إقليم الوشم]] ومن الغرب [[إقليم سدير]] ومن الجنوب مراكز الشعيب وهو شبيه بالإقليم ومن الغرب إقليم الشمال لضرما وما جاورها تتميز البلدة بالموقع الإستراتيجي كما تتميز بالصحاري العاشبة في وقت الأمطار النشاط السائد في البلدة الرعي وتليه الزراعة
 
== الجانب الجغرافي ==
تتميز رغبه بتعدد تضاريسها الجغرافية فهناك سلسلة [[جبال طويق]] التي تمر بها ومن أهم جبالها (خشم الحصان) وروضة ام الشقوق كذلك هناك الأودية المليئة بأشجار الطلح وهناك النفود الذي يرتاده المتنزهين مع رياض البلدة المشهورة كروضه الكثير، روضه ام شقوق، روضه البردان وغيرها
 
أول من سكن رغبة العرينات من سبيع, في موقع الفقير قال إبراهيم بن عيسى عندما ذكر أحداث سنة 1079 هـ: "أرخص الله الأسعار وكثرت الأمطار وأخصبت الأرض وسمى أهل نجد هذه السنة (دلهام رجعان صلهام) … وفي هذه السنة بنى أهل رغبة بلادهم الأولى". وباستعراض اقوال المؤرخين ومن بينهم ابن ربيعة و[[ابن بشر]] والفاخري يتبين لنا ان البلدة تم تاسيسها عام ١٠٧٩ هــ أو عام ١٠٨٠ هــ ،واول من اسسها أبناء إسماعيل بن رميح العريني حسين ومحمد والرواة من اهل البلدة يرون ان البلدة وجدت قبل هذا التاريخ بسنين طويله لأنّ البلدة تعدد موقعها عدة مرات فقد بنيت قبل ذلك في البلاد السفلى "الفقير" ثم الحزم الذي كان في عام 1079 ه‍, وقد نص على قدمها مقبل بن عبد العزيز آل ذكير والأديب بن خميس, وهو المفهوم من قول العنقري في مخطوطة ابن زاحم البقمي, والشيخ عبد الله بن بسام في مجلدة علماء نجد في ثمانية قرون في ذكر العلامة احمد بن يحي قاضي رغبة.
 
=== أشهر المواقع التاريخية ===
72

تعديل