فيصل الراشد: الفرق بين النسختين