افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 69 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت التصانیف المعادلة (25) +ترتيب (۸.۶): + تصنيف:اضطهاد الآشوريين في العراق
بالرغم من عبور أغلبية المهاجمين إلى سوريا فقد حاول بعضهم العودة إلى عائلاتهم في العراق فتم القبض عليهم من قبل الجيش وإعدامهم بإطلاق النار عليهم.<ref name="Stafford152">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=152}}</ref> وبإيعاز من الجنرال [[بكر صدقي]] قامت فرق من الجيش العراقي بتمشيط جبال بيخير شمالي الموصل وإعدام كل من يقبض عليه من الآشوريين ابتداء من [[7 آب]]، وبالرغم من محاولة وزير الدفاع آنذاك [[جلال بابان]] السيطرة على القوات العراقية المتواجدة في الشمال إلا أنها كانت قد أصبحت فعليا خارجة عن سلطة الحكومة.<ref name="Stafford154">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=154}}</ref> كما شهدت مدن [[زاخو]] و[[دهوك]] عمليات قتل استهدفت الآشوريين بمساعدة من السلطات المحلية، ففي دهوك تم نقل الآشوريين بشاحنات عسكرية إلى خارج المدينة حيث تمت تصفيتهم بإطلاق النار عليهم ومن ثم دهسهم بالشاحنات للتأكد من موتهم.<ref name="Stafford155">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=155}}</ref>
 
=== عمليات السلب ===
حدثت عمليات سلب ونهب أثناء المجازر استهدفت قرى تخوما الآشورية في الوقت ذاته من قبل عشائر غلي وسندي وسليفاني الكردية بتحريض من قائمقام زاخو،<ref name="Stafford167">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=167}}</ref> فهربت النسوة والأطفال إلى مدينتي سميل ودهوك.<ref name="Stafford158">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=158}}</ref> كما تم نهب القرى الواقعة في أعالي الجبال من قبل أتباع الشيخ نوري البريفكاني، بالرغم وعود الأخير بعدم المساس بهم. وشارك كذلك بعض اليزيديون في أعمال النهب وخصوصا في قرى [[شيخان]]. كما تم نهب قرى أخرى في قوذا و[[العمادية]].<ref name="Stafford168">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=168}}</ref>
وقامت الحكومة بتحريض عشائر [[جبور (قبيلة)|جبور]] و[[شمر (قبيلة)|شمر]] في الموصل فشارك هؤلاء كذلك في نهب القرى الآشورية.<ref name="Stafford158"/> وقد حثهم في ذلك الجفاف الذي أدى لنفوق أعداد كبيرة من ماشيتهم في أوائل الثلاثينات، فقاموا بالإغارة على القرى الواقعة على سفوح الجبال شمال شرق سميل ونهبها.<ref name="Stafford168"/><ref name="Stafford169">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=169}}</ref>
 
وقد اختلفت مستويات النهب من سلب محتويات البيوت والماشية في بعض القرى إلى حرق قرى بأكملها في مناطق أخرى. وبشكل عام لم تتم أي عمليات قتل أثناء النهب بل عادة ما سمح للاطفال والنساء بالهرب إلى قرى أخرى بينما سلم الرجال للجيش حيث كان يتم إعدامهم.<ref name="Stafford168"/> وقد نهب خلال شهر آب أكثر من ستون قرية، معظمها استوطنت من قبل الأكراد لاحقا بعد أن أفرغت من ساكنيها.<ref>[http://journals.cambridge.org/action/displayAbstract?fromPage=online&aid=3014140 The Assyrian Affair Of 1933 (II)], Khaldun S. Husry</ref><ref name="Makiya168">{{Harvard citation no brackets|Makiya|1998|p=168}}</ref>
=== مجزرة سميل ===
[[ملف:Iraqvillagealqosh.JPG|thumb|200px|بلدة [[ألقوش]] التي التجأ فيها الآلاف من الآشوريين بعد فرارهم من قراهم.]]
حدثت أسوأ المجازر في بلدة [[سميل]] التي تبعد حوالي 12كم عن [[دهوك]]. ففي [[8 آب]] دخلت قوة عسكرية بقيادة قائمقام زاخو إلى البلدة وطلبت من الأهالي تسليم أسلحتهم، كما أعلمهم بأن يحتموا بمخفر الشرطة وأنهم سيكونون بأمان ما دام العلم العراقي يرفرف فوقه.<ref name="Stafford158"/> وفي الأيام التالية شهدت البلدة وصول الآلاف من الآشوريين الذين نزحوا إليها بعد استهداف قراهم. كما قامت عشائر عربية وكردية بالاستيلاء على القمح والشعير بالبلدة وقطع المياه عنها. وفي ليلة [[11 آب]] قام سكان البلدة من العرب بسلب بيوت جيرانهم من الآشورين بحماية الشرطة المحلية.<ref name="Stafford159">{{Harvard citation no brackets|Stafford|2006|p=159}}</ref>
 
[[تصنيف:اضطهاد الآشوريين]]
[[تصنيف:اضطهاد الآشوريين في العراق]]
[[تصنيف:القرن 20 في العراق]]
[[تصنيف:تاريخ الآشوريين]]
1٬842٬015

تعديل