افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 31 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ذكر أبو الريحان [[البيروني]] السمنية بلفظ الشُّمَنية في كتابه: "تحقيق ما للهند من مقولة"، قائلاً بأنهم "أصحاب البُدّ" أي [[البوذية|البوذيون]] وبأن خراسان وفارس والعراق والموصل إلى حدود الشام كانت قديماً على دين هؤلاء حتى ظهور زرادشت الذي دعا إلى المجوسية، فلما انتشرت المجوسية على أيدي الملوك بعده في فارس والعراق انجلت السمنية إلى مشارق بلخ وبقي المجوس بأرض الهند <ref>أبو الريحان البيروني، تحقيق ما للهند من مقولة، بيروت: عالم الكتب، 2011م، ص: [19] </ref> إلى أن غزى المسلمون آسيا الوسطى في القرن الأول الهجري/ الثامن الميلادي على يد قتيبة بن مسلم الباهلي، وهي الحقبة التي عاش فيها الجهم بن صفوان ولقي فيها السمنية وناظرهم. إذ ذكر أحمد بن حنبل في كتابه: "الرد على الزنادقة والجهمية": عن الجهم بن صفوان "أن الجهم لقي أُناساً من المشركين يقال لهم "السمنية"، فعرفوا الجهم، فقالوا له: نكلمك فإن ظهرت حجتنا عليك دخلت في ديننا وإن ظهرت حجتك علينا دخلنا في دينك. فكان مما كلموا به الجهم أن قالوا له: ألست تزعم أن لك إلهاً؟ قال الجهم: نعم. فقالوا له: فهل رأيت إلهك؟ قال: لا. قالوا: فهل سمعت كلامه؟ قال: لا. قالوا: فشممت له رائحة؟ قال: لا. قالوا: فوجدت له حساً؟ قال: لا. قالوا: فوجدت له مجساً؟ قال: لا. قالوا: فما يدريك أنه إله؟ قال: فتحير الجهم فلم يدرِ من يعبد أربعين يوماً، ثم انتهى إلى أن الله لا يُرى له وجه، ولا يُسمع له صوت، ولا تُشم له رائحة، وهو غائب عن الأبصار، ولا يكون في مكان دون مكان" <ref>أحمد بن حنبل، الرد على الزنادقة والجهمية، القاهرة: المطبعة السلفية، 1393 هـ، ص: [19])</ref>
 
يقول ابن النديم في (الفهرست): "قرأت بخط رجل من أهل خراسان قد ألف أخبار خراسان في القديم وما آلت إليه في الحديث، وكان هذا الجزء يشبه الدستور، قال: نبي السمنية بوداسف. وعلى هذا المذهب كان أكثر أهل ما وراء النهر قبل الإسلام وفي القديم".<ref>ابن النديم، الفهرست، بيروت: دار المعرفة، 1978م، ص: [484]</ref> و بوداسف ليس عَلَماً على رجل بعينه، وإنما هو تعريب لـ [[بوديساتفا|بوديساتوا]] (Bodhisattva)، أي الكائن المستنير عند البوذيين، ويلقبون به من حصَّل درجة عليا من الرقي الروحي لكنه آثر ألا يبلغ منزلة النروانه أو الفناء ليظل ملازماً للناس حتى يحررهم من المعاناة.
 
كذلك يشير اليهم كتاب المسالك والممالك على أن السمنية فرقتان: فرقة تزعم أن البُدَّ كان نبياً مرسلاً، وفرقة تزعم أن البُدّ هو البارئ. <ref>مطهر بن طاهر المقدسي، البدء والتاريخ، المكتبة الشاملة، الإصدار الثاني، [1/193]</ref>
 
وكلمة الـ (بُدّ) إنما هي تعريب للقب الـ"[[بوذا]]" الذي تنسب إليه [[البوذية]]. <ref>من ويكيبيديا الانجليزية https://en.wikipedia.org/wiki/%C5%9Arama%E1%B9%87a</ref>
 
==مصادر==
مستخدم مجهول