افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 86 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت التصانیف المعادلة (25) : + تصنيف:تحليل الخطاب
[[لسانيات|اللسانية]] تطرح إشكالية العلاقة بين الدال والمدلول [[الدلالة]] في علاقات اعتباطية لم تكتف بالإشارة الي العلاقة بين الأسماء والمسميات، وبالتالي بين التصور و[[مفهوم|مفاهيم]]، وإنما تحاول إشراك [[الوعي]] الإبداعي في إثراء هذة العلاقات، خاصة وأن صلة النص الإبداعي بمدلوله الخارجي هي نموذج مبسط لعلاقة اللغة بالعالم.
 
واللسانية منذ بزوغ فجرها علي يد [[دي سوسير]] وهي تحاول [[تحليل]] مكونات [[اللغة]]، وتقديم نموذج ل[[تحليل الخطاب]] وعناصره مثلما نجد في أعمال هاريس وبنفيست، وتشومسكي من تناولات تحليلية لمستوايات القول من أصغر وحدة، المفردة إلي أكبر وحدة؛ [[الخطاب]]. وذلك بالاعتماد علي إجراءات ([[اللسانيات الوصفية]]) بهدف اكتشاف (بنية النص structure of the text)، ومن ثم الأعتماد علي دراسة العلاقات التوزيعية بين الجمل من ناحيه، ثم ربط اللغة بسياق الموقف الاجتماعي من ناحيه أخرى. لكن سرعان ما تحول الأمر إلي دراسة لسانيات النص، أو ما عرف باللسانيات [[النص|النصية]]ية،، التي تهتم ب[[نحو النص]].
 
يمكن تحديد مفهوم اللسانيات النصية كونه الأتجاه الذي يتخذ من النص محورا لل[[تحليل]] اللساني، فهو يبدأ من [[النص]] وينتهي به. ولهذا الأتجاه مجموعة من المصطلحات يعتمد عليها في أداء ما يوكل إليه من نماذج تحليلية، ويستمد منها الكثير من العلاقات الأسلوبية والنصية ومنها:
 
== المصطلح الأول (النص) ==
النص كائن لغوي يحمل في طياته عناصر [[صوت|صوتية]]ية و[[صرف|صرفية]]ية و[[تركيب|تركيبية]]ية ودلالية تنتظم جميعا في بنية محكومة بقواعد [[التركيب]].
ويري الأزهر الزناد أن " النص نسيج من الكلمات يترابط بعضها ببعض. وهذة الخيوط تجمع عناصرة المختلفة والمتباعدة في كل واحد "
يرتبط [[مصطلح]] [[النص]] بمصطلح أخر حديث النشأة نسبيا هو [[التناص]]، ويقصد بالتناص تلك العلاقات التي تنشأ بين نص أدبي وغيره من النصوص. تصف [[جوليا كريستيفا]] [[التناص]] بأنه نصوص تتم صناعتها عبر إمتصاص وفي الوقت نفسه عبر هدم النصوص الأخرى للفضاء المتداخل نصيا.إذا فهو تعالق نصوص مع نص حديث بكيفيات مختلفة.
 
# التكرار ويقصد به تكرار لفظين يكون المرجع فيهما واحد، مثل عودة الضمير علي متقدم في مثل قولنا: (السماء نجومها مضيئة) فالضمير (ها) يعود علي متقدم هو السماء، ولا يمكن تفسيره إلا بالرجوع الي ما يحيل إليه، ومن ثم ترتبط الكلمة (الثانية) بالكلمة الأولي. ويعد هذا التكرار من قبيل الإحالة إلي سابق.
# المصاحبة [[المعجم|المعجمية]]ية: ويراد بها العلاقات القائمة بين الألفاظ في اللغة مثل علاقة التضاد، وعلاقة التقابل، وعلاقة الجزء بالكل، وعلاقة الجزء بالجزء، مما يشيع في اللغة عامة.
 
الثاني: السبك النحوي ويتحقق بالعطف [[حروف العطف]] و[[الإحالة]] وال[[وصف]] وغيرها.
{{تصنيف كومنز|Text Linguistics}}
 
[[تصنيف:تحليل الخطاب]]
[[تصنيف:لغويات تطبيقية]]
[[تصنيف:مصطلحات أدبية]]
1٬947٬171

تعديل