افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 3 سنوات
اصلاح وسائط قالب:معلومات مرض
{{يتيمة|تاريخ=أكتوبر 2015}}
 
{{معلومات مرض
{{Infobox disease
| Nameالاسم = بكتيريا مهبلية
| Imageصورة = Vaginose-G15.jpg
| Captionتعليق = Micrograph of '''bacterial vaginosis''' - [[squamous cell]]s of the [[cervix]] covered with rod-shaped bacteria, ''[[Gardnerella vaginalis]]'' (arrows).
| DiseasesDBق.ب.الأمراض =
| ICD10ت.د.أ.10 = {{ICD10ت.د.أ.10|B|96||b|95}}, {{ICD10ت.د.أ.10|N|76||n|70}}
| ICD9ت.د.أ.9 = {{ICD9ت.د.أ.9|616.1}}
| ICDOت.د.أ.أ =
| OMIMوراثة مندلية بشرية =
| MedlinePlusمدلاين بلس =
| مادة إي ميديسين =
| eMedicineSubj =
| موضوع إي ميديسين =
| eMedicineTopic =
| MeshIDمعرف ن.ف.م.ط. = D016585
}}
 
== الأسباب ==
 
يحتوي المهبل السليم على العديد من الكائنات الحية الدقيقة، بعض من الكائنات الشائعة هي بكتيريا Lactobacillus crispatus وبكتيريا Lactobacillus jensenii. و''Lactobacillus''، بعض الأنواع خصوصا المفرزه لفوق أكسيد الهيدروجين تؤثر بالسلب على تكاثر أنواع الميكروبات المهبليه الأخرى إلى مستوى يمكنها من احداث أعراض. الكائنات الدقيقة المسببه للعدوى المهبليه متنوعه جدا، ولكنها تشمل بكتيريا Gardnerella vaginalis ,وبكتيريا Mobiluncus Bacteroides وبكتيريا Mycoplasma. التغيير في الوجود البكتيري الطبيعي بما في ذلك خفض نسبه اللاكتوباسيلس، والذي قد يكون ناجما عن استخدام المضادات الحيوية أو عدم توازن الحامضيه، قد يسمح للبكتيريا الأكثر مقاومة بالنمو والتكاثر. هذه الميكروبات بدورها تفرز السموم التي تؤثر على دفاعات الجسم الطبيعية وتجعل إعادة استعمار البكتيريا الصحية أكثر صعوبة. {{حقيقةبحاجة لمصدر|تاريخ=مايو 2010}}
 
وهناك مجموعة متنوعة من أسباب الإصابة بالبكتيريا المهبلية. حالات البكتيريا المهبلية أكثر عرضة للحدوث بين النساء النشطات جنسيا الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 44، وخصوصا بعد الاتصال مع شريك جديد. [[عازل ذكري|الواقي الذكري]] قد يوفر بعض الحماية وليس هناك أي دليل على أن مبيدات الحيوانات المنويه تزيد من خطر الإصابة بالعدوى المهبلية على الرغم من أن العدوى المهبلية قد ترتبط بالاتصال الجنسي ،إلا أن ليس هناك دليل واضح على أن العدوى تنتقل بالأتصال الجنسي.<ref name="Bradshaw2006">{{cite journal |author=Bradshaw CS, Morton AN, Hocking J, ''et al.'' |title=High recurrence rates of bacterial vaginosis over the course of 12 months after oral metronidazole therapy and factors associated with recurrence |journal=J. Infect. Dis. |volume=193 |issue=11 |pages=1478–86 |year=2006 |pmid=16652274 |doi=10.1086/503780 |url=}}</ref> ومن الممكن للعذارى أيضا الإصابة بالبكتيريا المهبلية. ان العدوى المهبلية قد تكون اختلال التوازن الكيميائى والبيولوجي للكائنات الميكروبيه الموجودة في المهبل. وتستكشف الأبحاث الحديثة الصلة بين معاملة الشريك الجنسي والقضاء على الحالات المتكررة من العدوى المهبلية.و تعد النساء [[حمل|الحوامل]] والنساء المصابات بالأمراض المنتقلة جنسيا من أكثر المعرضات للاصابة بالبكتيريا المهبلية. أحياناأيضا تصاب بعض النساء بالبكتيريا المهبلية بعد انقطاع الطمث. في دراسة أجريت عام 2005 بواسطه باحثين في [[جامعة غنت|جامعة غينت]] بلجيكا أظهرت احتمالية أن تكون أعراض نقص الحديد (فقر الدم) مع عدم رصده فعليا لدى النساءالحوامل مؤشر قوي على الاصابة بالبكتيريا المهبلية. وفي دراسة طولية نشرت في شباط / فبراير 2006 في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والولادة ظهر وجود علاقة بين الضغط النفسي والبكتيريا المهبلية مستقلا عن عوامل الخطر الأخرى المؤديه للأصابه <ref>[33] ^ Nansel,TR; Riggs, MA; YU, KF and Andrews, WW: The association of psykhosocial stress and bacterial vaginosis in a longitudinal cohort Am.J Obst. Gynecol. 194, (2), p 381-386</ref>.
 
في الفتيات في سن البلوغ يكون سبب الإصابة بالبكتيريا المهبلية التعرض لبكتيريا streptococcus أو عن طريق البكتيريا المنقولة من فتحة الشرج بسبب عدم أتباع الشروط الصحية السليمة (كالمسح) بعد التحركات المعويه "عملية التبرز". {{حقيقةبحاجة لمصدر|تاريخ=مايو 2010}}
 
== المضاعفات ==