افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 485 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
اصلاح وسائط قالب:مرجع كتاب
{{رسالة توضيح|مرض|جذام (توضيح)}}
{{Infobox diseaseDisease
| Name = الجذام
| Image = Leprosy.jpg
| pronounce = {{IPAc-en|ˈ|l|ɛ|p|r|ə|s|i}}<ref>{{Cite web |url=http://www.thefreedictionary.com/leprosy |title=Definition of leprosy |publisher=The Free Dictionary |accessdate=2015-01-25 }}</ref>
| DiseasesDB = 8478
| ICD10 = {{ICD10ت.د.أ.10|A|30||a|30}}
| ICD9 = {{ICD9|030}}
| ICDO =
ملف:5158717834 8f1ff61f14 blèpre2.jpg|يدان مصابتان بالجذام
</gallery>
الجذام هو [[ورم حبيبي|مرض حبيبي]] بشكل رئيسي يصيب [[جهاز عصبي محيطي|الجهاز العصبي المحيطي (الأعصاب)]] و[[غشاء مخاطي|الغشاء المخاطي]] [[سبيل تنفسي|للجهاز التنفسي العلوي]]؛ ويحتاج ظهور الأعراض إلى فترة قد تصل إلى 20 عاماً.<ref>[http://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/guide/leprosy-symptoms-treatments-history Leprosy Symptoms, Treatments, History, and Causes<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> وتعتبر الإصابات الجلدية (البقع الفاتحة أو الداكنة) هي العلامة الخارجية الأساسية.<ref name=Sherris>{{citeمرجع bookكتاب | editorالمحرر = Ryan KJ, Ray CG | titleالعنوان = Sherris Medical Microbiology | editionالإصدار = 4th | pagesالصفحات = 451–3 | publisherالناشر = McGraw Hill | yearسنة = 2004 |isbnالرقم المعياري = 0-8385-8529-9 | authorالمؤلف = Kenneth J. Ryan, C. George Ray, editors. | oclc = 52358530 61405904}}</ref> إذا لم يُعالج، يمكن أن يتطور الجذام ويسبب أضراراً دائمة للجلد والأعصاب والأطراف والعيون. خلافا للمعتقدات الشعبية، لا يُسبب الجذام سقوط أجزاء الجسم؛ على الرغم من إمكانية إصابتها بالخدر أو المرض نتيجة للعدوى الثانوية. والتي تحدث نتيجة لتناقص دفاعات الجسم بسبب المرض الأساسي.<ref name="time.com"/><ref name="Kulkarni2008">{{citeمرجع bookكتاب |titleالعنوان = Textbook of Orthopedics and Trauma | editionالإصدار = 2 | pageالصفحة = 779 | publisherالناشر = Jaypee Brothers Publishers | yearسنة = 2008 | isbnالرقم المعياري = <!--81-8448-242-6, -->9788184482423 | authorالمؤلف = Kulkarni GS}}</ref> العدوى الثانوية بدورها يمكن أن تؤدي إلى فقدان الأنسجة مما يسبب قصر وتشوّه أصابع اليدين والقدمين، كنتيجة لامتصاص الجزء الغضروفي إلى الجسم.<ref name="time.com">{{cite journal|author=|title=Lifting the stigma of leprosy: a new vaccine offers hope against an ancient disease|journal=Time|volume=119|issue=19|page=87|date=May 1982|pmid=10255067|doi=|url=http://www.time.com/time/magazine/article/0,9171,925377,00.html }}</ref><ref name="Kulkarni2008" /><ref name="Q and A about leprosy">{{cite web|url=http://www.leprosy.org/leprosy-faqs|title=Q and A about leprosy|quote=Do fingers and toes fall off when someone gets leprosy? No. The bacillus attacks nerve endings and destroys the body's ability to feel pain and injury. Without feeling pain, people injure themselves on fire, thorns, rocks, even hot coffee cups. Injuries become infected and result in tissue loss. Fingers and toes become shortened and deformed as the cartilage is absorbed into the body.|accessdate=2011-01-22|publisher=American Leprosy Missions}}</ref>
 
== المسببات==
 
''الفُطْرية الجذامية'' و''الفُطْرية الجذامية الورمية '' هما العاملان المسببان لمرض الجذام. فالفُطْرية الجذامية الورمية هي بكتيريا فُطْرية تم تحديدها منذ فترة قصيرة نسبياً، حيث عُزلت عن حالة قاتلة من الجذام الورمي المنتشر في عام 2008.<ref name=New2008/><ref name=Sherris/>
الفُطْرية الجذامية هي [[بكتيريا]] [[كائن هوائي|هوائية]] تعيش داخل الخلايا، وهي عصويّة الشكل، تُحاط بـ [[غشاء خلوي]] شمعي مميز لجنس [[متفطرة|البكتيريا الفُطْرية]].<ref name=Baron>{{مرجع كتاب| authorالمؤلف = McMurray DN | titleالعنوان = Mycobacteria and Nocardia. ''in:'' Baron's Medical Microbiology ''(Baron S ''et al., eds.)| editionالإصدار = 4th | publisherالناشر = Univ of Texas Medical Branch | yearسنة = 1996 | urlمسار = http://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/bv.fcgi?rid=mmed.section.1833 | isbnالرقم المعياري = 0-9631172-1-1 | oclc = 33838234 }}</ref>
 
بسبب الفقدان الكبير [[جين|للجينات]] اللازمة للنمو المستقل، تعتبر الفُطْرية الجذامية والفُطْرية الجذامية الورمية [[عوامل ممرضة داخلية إجبارية]]، ولا يمكن [[زرع (أحياء دقيقة)|زراعتها]] في المختبر، فهي عامل يؤدي إلى صعوبة في التحديد المؤكد للكائن الحي في ظل التفسير الصارم ل[[فرضيات كوخ]].<ref name=New2008/><ref>{{Cite journal| author = Bhattacharya S, Vijayalakshmi N, Parija SC | title = Uncultivable bacteria: Implications and recent trends towards identification | journal = Indian journal of medical microbiology | volume = 20 | issue = 4 | pages = 174–7 | date = 1 October 2002 | pmid = 17657065 | url = http://www.ijmm.org/article.asp?issn=0255-0857;year=2002;volume=20;issue=4;spage=174;epage=177;aulast=Bhattacharya }}</ref> هذا وقد يتيح استخدام التقنيات غير المعتمدة على الزرع مثل [[علم الوراثة الجزيئي]] إيجاد عوامل مسببة بديلة.
تشاهد استجابة مناعية مختلفة للنماذج شبه الدرنية والجذامية الورمية.<ref name="pmid8006444">{{cite journal | author = Modlin RL | title = Th1-Th2 paradigm: insights from leprosy | journal = J. Invest. Dermatol. | volume = 102 | issue = 6 | pages = 828–32 | date = June 1994 | pmid = 8006444 | doi = 10.1111/1523-1747.ep12381958 | url = }}</ref>
 
كما يمكن تقسيم الجذام إلى:<ref name="Andrews">{{citeمرجع bookكتاب |authorالمؤلف=James, William D. |titleالعنوان=Andrews' Diseases of the Skin: clinical Dermatology |publisherالناشر=Saunders Elsevier |locationمكان=|yearسنة=2006 |pagesالصفحات= |isbnالرقم المعياري=0-7216-2921-0 |oclc= |doi= |accessdateتاريخ الوصول=|last2الأخير2=Berger |first2الأول2=Timothy G. |author3المؤلف3=and others }}</ref>
 
: * الجذام المبكر غير المحدد.
{{مؤشر لوني|#b3b3b3|لا يوجد بيانات}}
{{مؤشر لوني|#ffff65|<1.5}}
{{legendمؤشر لوني|#fff200|1.5–3}}
{{legendمؤشر لوني|#ffdc00|3–4.5}}
{{legendمؤشر لوني|#ffc600|4.5–6}}
{{legendمؤشر لوني|#ffb000|6–7.5}}
{{legendمؤشر لوني|#ff9a00|7.5–9}}
{{Multicol-break}}
{{legendمؤشر لوني|#ff8400|9–10.5}}
{{legendمؤشر لوني|#ff6e00|10.5–12}}
{{legendمؤشر لوني|#ff5800|12–13.5}}
{{legendمؤشر لوني|#ff4200|13.5–15}}
{{legendمؤشر لوني|#ff2c00|15–20}}
{{legendمؤشر لوني|#cb0000|>20}}
{{نهاية أعمدة متعددة}}
]]
تمثل بقايا الهياكل العظمية من الألف الثاني قبل الميلاد، والتي اكتشف في عام 2009، أقدم أدلة موثقة لمرض الجذام. في موقعها في بالاثال، في ولاية راجاستان في شمال غرب الهند، يشير المكتشفون إلى أنه لو أن المرض انتقل فعلا من أفريقيا إلى الهند، خلال الألف الثالثة قبل الميلاد "في الوقت الذي شهد تفاعلا كبيرا بين حضارة الهندوس، وبلاد ما بين النهرين، ومصر، فيجب أن تكون هناك أدلة إضافية هيكلية عظمية وجزيئية عن الجذام في الهند وأفريقيا، وذلك للتأكد من الأصل الأفريقي لهذا المرض".<ref>Gwen Robbins, V. Mushrif Tripathy, V. N. Misra, R. K. Mohanty, V. S. Shinde, Kelsey M. Gray, and Malcolm D. Schug, “Ancient Skeletal Evidence for Leprosy in India (2000 B.C.)” PLOS, Published: May 27, 2009, DOI: 10.1371/journal.pone.0005669</ref> هناك حالة إصابة لإنسان تم التحقق منها بوساطة ال[[دي أن إيه]] المأخوذ من بقايا مكفنة ومغطاة لرجل اكتشفت في ضريح مجاور للمدينة القديمة في [[القدس]] تم تأريخها بوساطة طرق التأريخ بالكربون المشع ترجع إلى 1–50 بعد الميلاد.<ref>"DNA of Jesus-Era Shrouded Man in Jerusalem Reveals Earliest Case of Leprosy". ScienceDaily. 2009-12-16. Retrieved 2010-01-31.</ref>
 
تم اكتشاف العامل المسبب لمرض الجذام، ''الفُطْرية الجذامية ''، من قبل [[جيرهارد أرماور هانسن|ج.هـ. أرماور هانسن]]. في النرويج عام 1873، مما يجعلها أول بكتيريا تحدد باعتبارها مسببة لمرض لدى البشر.<ref name=Irgens_2002>{{cite journal | author = Irgens LM | title = The discovery of the leprosy bacillus | journal = Tidsskr nor Laegeforen | volume = 122 | issue = 7 | pages = 708–9 | year = 2002 | pmid = 11998735 }}</ref> أول علاج فعال (ال[[برومين]]) أصبح متوفرا في الأربعينيات.<ref name=Cam1997>{{citeمرجع bookكتاب|lastالأخير=al.]|firstالأول=edited by Andrew Baum ... [et|titleالعنوان=Cambridge handbook of psychology, health and medicine|yearسنة=1997|publisherالناشر=Cambridge University Press|locationمكان=Cambridge, Angleterre|isbnالرقم المعياري=9780521436861|pageالصفحة=521|urlمسار=http://books.google.ca/books?id=zVh30FrAuDsC&pg=PA521}}</ref> في الخمسينيات تم تقديم [[دابسون]] وقد أدى البحث عن عقاقير فعالة أخرى كابحة للجذام لاستخدام ال[[كلوفازيمين]] وال[[ريفامبيسين]] في ستينات وسبعينات القرن العشرين.<ref name=Rees_1970>{{cite journal | author = Rees RJ, Pearson JM, Waters MF | title = Experimental and Clinical Studies on Rifampicin in Treatment of Leprosy | journal = Br Med J | volume = 688 | issue = 1 | pages = 89–92 | year = 1970 | pmid = 4903972 | pmc = 1699176 | doi = 10.1136/bmj.1.5688.89 | last2 = Pearson | last3 = Waters }}</ref> وفي وقت لاحق، ركّب العالم الهندي شانتارام ياووكر وزملاؤه توليفة علاجية تجمع بين ريفامبيسين ودابسون، وتهدف إلى التخفيف من المقاومة البكتيرية<ref name=Yawalkar_1982>{{cite journal | author = Yawalkar SJ, McDougall AC, Languillon J, Ghosh S, Hajra SK, Opromolla DV, Tonello CJ | title = Once-monthly rifampicin plus daily dapsone in initial treatment of lepromatous leprosy | journal = Lancet | volume = 8283 | issue = 1 | pages = 1199–1202 | year = 1982 | pmid = 6122970 | doi = 10.1016/S0140-6736(82)92334-0 | last2 = McDougall | last3 = Languillon | last4 = Ghosh | last5 = Hajra | last6 = Opromolla | last7 = Tonello }}</ref> وكانت [[منظمة الصحة العالمية]] قد أوصت بالعلاج متعدد العقاقير الذي يجمع بين الأدوية الثلاثة للمرة الأولى في عام 1981.ولا تزال هذه الأدوية الكابحة للجذام تستخدم في النظم القياسية للعلاج متعدد الأدوية.
 
كان يعتقد أن الجذام شديد العدوى وكان يعالج بواسطة ال[[زئبق]] - وكل ما كان يطبق على [[الزهري (مرض)|مرض الزهري]]، الذي كان قد وصف لأول مرة عام 1530. هناك احتمال لكون العديد من الحالات التي اعتقد بأنها جذام قد كانت لمرض الزهري في الواقع.<ref>[http://www.britannica.com/EBchecked/topic/578770/syphilis/253277/Syphilis-through-history#ref252973 Syphilis through history] [[Encyclopædia Britannica]]</ref> وقد ظهر العلاج الفعال لأول مرة في أواخر أربعينات القرن العشرين. تطورت مقاومة للعلاج الأولي. وإلى حين إدخال العلاج متعدد الأدوية في وقت مبكر من ثمانينات القرن العشرين، لم يمكن تشخيص المرض وعلاجه بنجاح في المجتمع.<ref name="WHOleprosyFAQ">{{cite web|url=http://www.searo.who.int/en/section10/section373_11716.htm| title=Communicable Diseases Department, Leprosy FAQ | publisher=[[World Health Organization]]| date=2006-05-25 | accessdate=2010-01-31}}</ref>
{{شريط بوابات|طب}}
{{شريط مختارة|تاريخ=20 يناير 2016|نسخة= }}
 
[[تصنيف:جذام|*]]