افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 70 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=يناير 2016}}
{{يتيمة|تاريخ=يناير 2016}}
 
 
بدون الّتطعيم تقريبا 0.1% إلى 1% من الّسكان يصابون بالّنكاف كل سنة. الإنتشار الواسع للمطعوم أدّى إلى انخفاض أكثر من 90% من معدّلات الإصابة.
النكاف منتَشر أكثر في الّدول الّنامية؛ لأنّ التطعيم أقل انتشارا.<ref>{{cite book|last1=Junghanss|first1=Thomas|title=Manson's tropical diseases.|date=2013|publisher=Elsevier/Saunders|location=Oxford|isbn=9780702053061|page=261|edition=23rd|url=https://books.google.ca/books?id=GTjRAQAAQBAJ&pg=PA261}}</ref> على الرغم من ذلك حالات التفشّي قد تحصُل في المجتمعات التي ينتشر فيها الّتطعيم.<ref name=Hviid2008/> قبل توفُّر المطاعيم، الّنكاف كان مرض طفولة شائِع على مُستوى العالم. حالات تفشي كبيرة على مستوى العالم كانت تحصل كل سنتين إلى خمسة. الأطفال بين عمر الخمس سنوات و الّتسع كانوا الأكثر تأثّر بالمرض.<ref name=WHO2007/> من بين السكان المُحَصَّنٌين ضِدَّ العَدْوَى غالبا ما يُصاب الأشخاص في أوائل العشرينيات من العُمر.<ref name=Hviid2008/> في المنطقة حول خط الاستواء غالبا ما يحدث المرض طوال الّسنة بينما يكون منتشِر أكثر في فصل الّشتاء و الربيع في المناطق الشماليّة و الجنوبيّة.<ref name=WHO2007/> الانتفاخ المؤلّم للغدد النكافية و الخصيتين تمّ وصفه من قبل أبقراط في القرن الخامس قبل الميلاد.<ref name=Pink2012>{{cite book|last1=Atkinson|first1=William|title=Mumps Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases|dateتاريخ=Mayمايو 2012|publisher=Public Health Foundation|isbn=9780983263135|pages=Chapter 14|edition=12|url=http://www.cdc.gov/vaccines/pubs/pinkbook/mumps.html}}</ref>
 
== الأعراض و العلامات ==
الّنكاف عادة يُسبق بمجموعة من لأعراض البدرية تتضمن إنخفاض بدرجة الحرارة، صداع، توعُّك.<ref name=Davis2010/> يتبع ذلك انتفاخ مُتزايد بواحدة من الغدد النكفية أو الاثنتين معا.<ref name=Davis2010/> يستمر الانتفاخ تقريبا أسبوع واحد.<ref name=Davis2010/> أعراض أخرى قد تتضمّن جفاف الفم، ألم بالوجه أو الأذنين أو بالاثنين معا، و بعض المرضى قد يجدون صعوبة بالكلام.<ref name=Harrison>{{cite book | author = Kasper DL, Braunwald E, Fauci AS, Hauser SL, Longo DL, Jameson JL, Isselbacher KJ, Eds. | title = Harrison's Principles of Internal Medicine | chapter = 194. Mumps| edition = 18th | publisher = McGraw-Hill Professional | year = 2011 | isbn = 978-0071748896 }}</ref> و قد توفَّر المطعوم منذ عام 1960م.<ref name=WHO2007/>
 
=== المُضاعَفات ===
 
== المُسبِّب ==
فيروس النكاف فيروس مغلّف أحادي الّسلسلة، طولي الّسلسلة بنسخة مُعاكسة من الRNA من نوع Rubulavirus و من عائلة Paramyxovirus. الجينوم (الخريطة البشرية) مكوّن من 15،384 قاعدة ترمُز إلى تسعة بروتينات. البروتينات التي تدخل بعمليّة تضاعف الفيروس هي نكليوبروتين، فسفوبروتين، بُوليميِراز بروتين بينما جينوم RNA يكون ribonucleocapsid.<ref name=Hviid2008/><ref name=Davis2010>{{cite journal|author=Davis NF, McGuire BB, Mahon JA, Smyth AE, O'Malley KJ, Fitzpatrick JM|title=The increasing incidence of mumps orchitis: a comprehensive review|journal=BJU International|dateتاريخ=Aprilأبريل 2010|volume=105|issue=8|pages=1060–5|pmid=20070300|doi=10.1111/j.1464-410X.2009.09148.x}}</ref><ref name="McGraw-Hill">{{cite book|editor-first=Dan L. |editor-last=Longo|editor2-first=Dennis L. |editor2-last=Kasper|editor3-first=J. Larry |editor3-last=Jameson|editor4-first=Anthony S. |editor4-last=Fauci|editor5-first=Stephen L. |editor5-last=Hauser|editor6-first=Joseph |editor6-last=Loscalzo|title=Harrison's principles of internal medicine.|date=2012|publisher=McGraw-Hill|location=New York|isbn=978-0-07174889-6|edition=18th}}</ref> الإنسان هو المُضيف الوحيد الّطبيعي لهذا الفيروس.
 
الّنكاف ينتشر من شخص لأخر عن طريق إفرازات الجهاز الّتنفسي مثل لعاب شخص مُصاب.<ref name=Davis2010/> عندما يَسعُل الّشخص المصاب أو يعطس، الّرذاذ ينتشر و قد يدخل العين، الأنف، أو الفم لشخص أخر. قد ينتشر النكاف عن طريق مُشاركة الطعام و الشراب مع شخص مُصاب. الفيروس يستطيع البقاء حي على الأسطح و بالّتالي يمكن أن ينتقل إلى الّشخص الذي يُلامس الّسطح. الشخص المصاب يكون معدياً تقريباً قبل سبعة أيام من ظهور الأعراض إلى ثمانية أيام بعدها.<ref name=Kutty2010>{{cite journal | author=Kutty PK, Kyaw MH, Dayan GH, Brady MT, Bocchini JA, Reef SE, Bellini WJ, Seward JF | title=Guidance for isolation precautions for mumps in the United States: a review of the scientific basis for policy change | journal=Clinical Infectious Diseases | date=15 June 2010 | volume=50 | issue=12 | pages=1619–28 | doi=10.1086/652770 | pmid=20455692 | url=http://cid.oxfordjournals.org/content/50/12/1619.long}}</ref> فترة الحضانة (الفترة التي تسبق ظهور الأعراض) تتراوح ما بين 12-25 يوم، لكنّها عادةً تكون 16-18 يوم.<ref name=Kutty2010/> 20%-40% من الأشخاص المصابيين بفيروس الّنكاف لا تظهر عليهم الأعراض، بالتالي قد ينتشر المرض من خلالهم دون علمهم.<ref name=Kutty2010/>
 
الفحص البدني يؤكِّد على وجود انتفاخ بالغدد. بالعادة، هذا المرض يُشخَّص عن طريق ظهور الأعراض على المريض، و لا يوجد داعي لِفحص مخبري. إذا لم يكن الّتشخيص مؤكد، ممكن أن يتم عمل فحص للُّلعاب أو الدم، و قد تم تطوير فحص جديد لتأكيد التشخيص، باستخدام تكنولوجيا الفحص الفوري PCR.<ref>
{{cite journal | author = Krause CH, Eastick K, Ogilvie MM | title = Real-time PCR for mumps diagnosis on clinical specimens--comparison with results of conventional methods of virus detection and nested PCR | journal = J. Clin. Virol. | volume = 37 | issue = 3 | pages = 184–9 | date = November 2006 | pmid = 16971175 | doi = 10.1016/j.jcv.2006.07.009 }}</ref> و مع وجود أي التهاب للغدد الُلعابية، غالبا ما يكون مستوى انزيم الاميليز مُرتفع بالمصل.<ref>[http://www.labtestsonline.org.uk/understanding/analytes/amylase/test.html Amylase: The Test], Lab Tests Online UK</ref><ref>{{cite journal | author = Skrha J, Stĕpán J, Sixtová E | title = Amylase isoenzymes in mumps | journal = Eur. J. Pediatr. | volume = 132 | issue = 2 | pages = 99–105 | date = October 1979 | pmid = 499265 | doi = 10.1007/BF00447376 | url = }}</ref>
 
== الوقاية ==
التدبير الوقائي الأكثر شيوعا ضدّ النِّكاف هو التطعيم بلقاح النكاف، الذي اخترع من قِبَل عالمة الأحياء المجهرية موريس هليمان في ميرك.<ref>{{cite book |author=Offit PA |title=Vaccinated: One Man's Quest to Defeat the World's Deadliest Diseases |location=Washington, DC |publisher=Smithsonian |isbn=0-06-122796-X |year=2007 }}</ref><ref>{{cite publication |author=Buynak EB, Weibel RE, Whitman JE Jr, Stokes J Jr, Hilleman MR | title= Combined live measles, mumps, and rubella virus vaccines | journal=JAMA | volume=207 | issue=12| pages=2259-62 |date= March 1969 | pmid= 5818433 | url=http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/5818433}}</ref> يُمكن إعطاء اللقاح بشكل مُنفصل أو كجزء من لقاح التطعيم MMR الذي يحمي أيضا من الحصبة و الحصبة الألمانية. في الولايات المتحدة تم فصل لقاح التطعيم MMR عن لقاح التطعيم MMRV الذي يحمي من الجدري (جدري الماء، HHV3). توصي مُنظّمة الّصحة العالمية بإعطاء لقاح النكاف في جميع برامج تلقيح الأطفال في جميع بلدان العالم. في المملكة المتحدة يتم إعطاء لقاح النكاف بشكل روتيني للأطفال عند عمر 13 شهرا مع مادة تُحفّز الوقاية من النكاف في عمر 3-5 سنوات (في الحضانة)، و هذا يمنح الطفل مناعة طول العمر ضدّ النكاف. توصي الأكاديمية الأمريكية لطبّ الأطفال بإعطاء لقاح MMR بشكل روتيني عند عمر 12-15 شهر و أيضا عند عمر 4-6 سنوات.<ref>{{Citation
|publication-date=April 20, 2012 |title=MMR Vaccine |type=PDF |series=Vaccine Information Statement |publisher=[[Centers for Disease Control and Prevention]] |publication-place=United States |page=1 |url=http://www.cdc.gov/vaccines/pubs/vis/downloads/vis-mmr.pdf |accessdate=February 22, 2013 }}</ref> في بعض المناطق يتم إعطاء لقاح النكاف في الفترة ما بين أربع لست سنوات، أو بين عمر 11 و 12 سنة في حال عدم إعطاءه من قبل. كفاءة اللقاح تعتمد على السلالة الموجودة في اللقاح، لكنّها بالعادة تكون تقريبا 80%.<ref>{{cite journal | author = Schlegel M, Osterwalder JJ, Galeazzi RL, Vernazza PL | title = Comparative efficacy of three mumps vaccines during disease outbreak in eastern Switzerland: cohort study | journal = BMJ | volume = 319 | issue = 7206 | pages = 352 | year = 1999 | pmid = 10435956 | pmc = 32261 | doi = 10.1136/bmj.319.7206.352 | url = http://bmj.com/cgi/pmidlookup?view=long&pmid=10435956 }}</ref><ref>{{cite web | title=Summary | work=WHO: Mumps vaccine | url=http://www.who.int/vaccines/en/mumps.shtml#summary | accessdate=2006-04-18}}</ref> سلالة جيريل لين هي المستخدمة بكثرة في الدول المتقدّمة، لكن كفاءتها تقل في حالات الأوبئة. سلالة ليننغارد زاغرب شائعة الاستخدام في البلاد النامية قد أظهرت كفاءة عالية في حالات الأوبئة.<ref>{{cite journal | author = Peltola H, Kulkarni PS, Kapre SV, Paunio M, Jadhav SS, Dhere RM | title = Mumps outbreaks in Canada and the United States: time for new thinking on mumps vaccines | journal = Clin. Infect. Dis. | volume = 45 | issue = 4 | pages = 459–66 | date = August 2007 | pmid = 17638194 | doi = 10.1086/520028 | url = }}</ref>
 
بسبب تفشّي حالات النكاف بين طلاب الجامعات قامت بعض الحكومات بإنشاء برامج تلقيح للوقاية من حالات تفشّي المرض. في كندا قامت الحكومات الإقليميّة و منظّمة الّصحة العامة الكندية بالمشاركة في حملات توعِية لتشجيع الطلاب من الّصف الأول و حتى الجامعة و الكليّة ليأخذوا لقاح النكاف.<ref>[http://www.phac-aspc.gc.ca/mumps-oreillons/prof-eng.php#t2 Table 2: Provincial and Territorial recommendations for mumps-containing immunization, 2007], Information on Outbreaks of Mumps In Canada - Information for Health Professionals, Public Health Agency Canada</ref>
 
بعض النشطاء المناهضين للقاح احتجّوا على إعطاء لقاح ضدّ النكاف بزعم أنّ الّسلالة المخفّفة ضارّة، أو أنّ الّنكاف مفيد. و لكن ليس هناك أي دليل يدعم أنّ المرض مفيد أو أنّ لقاح MMR ضار. المزاعم قامت على أنّ لقاح MMR مرتبِط بمرض التوحُّد و مرض التهاب الأمعاء، و تضمَّنت دراسة قام بها أندرو ويك يلد<ref>{{cite web | url=http://www.aap.org/immunization/families/autismwakefield.html | title=Autism and Andrew Wakefield | date=30 October 2013<!--last update--> | website=Immunization | publisher=[[American Academy of Pediatrics]] | deadurl=yes | archivedate=5 January 2014 | archiveurl=https://web.archive.org/web/20140105025757/http://www2.aap.org/immunization/families/autismwakefield.html }}</ref><ref>{{cite web | url=http://autism.about.com/od/causesofautism/a/MMRVaccine.htm | title=Causes of Autism | website=aboutHealth | publisher=[[about.com]] }}</ref> (الورقة صدقت ثم تراجعت مصداقيتها في عام 2010 و قد سحبت رخصة ويك فيلد بعد أن اكتشف أنّ عمله تزوير متقن) <ref>{{cite web |url= http://www.cnn.com/2011/HEALTH/01/05/autism.vaccines/index.html|title= Retracted autism study an 'elaborate fraud,' British journal finds|author=Cohen, Elizabeth;Falco, Miriam |date= 5 January 2011|work= |publisher=CNN |accessdate=16 May 2011}}</ref> التي أشارت إلى وجود رابط بين لقاح MMR و أمراض الجهاز الهضمي و التوحُّد.<ref>{{cite journal | author = Demicheli V, Rivetti A, Debalini MG, Di Pietrantonj C | title = Vaccines for measles, mumps and rubella in children | journal = Cochrane Database Syst Rev | volume = 2 | issue = | pages = CD004407 | year = 2012 | pmid = 22336803 | doi = 10.1002/14651858.CD004407.pub3 }}</ref> أيضا نتيجة لدراسات لاحقة تمّ التأكيد أنّه لا يوجد رابط بين لقاح MMR و التوحُّد. و بما أنّ مخاطر المرض معروفة و مخاطر اللقاح بلغت الحد الأدنى فإنّ مُعظم الأطبّاء يوصون باللقاح.
 
منظّمة الّصحة العالميّة، و الأكاديميّة الأمريكية لطبّ الأطفال، و اللجنة الاستشارية لممارسات التطعيم من مراكز مكافحة الأمراض واتقائها، و الأكاديميّة الأمريكيّة لأطبّاء الأسرة، و الجمعية الطبيّة البريطانية و الجمعية الصيدلانية الملكية لبريطانيا العُظمى حاليًّا توصي بمطعوم بشكل دوري للأطفال ضدّ الّنكاف. الجمعيّة الطبيّة البريطانيّة و الجمعية الصيدلانية الملكية لبريطانيا العُظمى كانت سابقا قد أوصت ضدّ مطعوم النكاف، و لكن تغيّرت تلك التوصية سنة 1987.
 
قبل إيجاد مطعوم النكاف، فيروس النكاف كان المُسبِّب الرئيسي لالْتِهابِ السَّحايا و الدِّماغ الفيروسي في الولايات المتّحدة. مع ذلك الْتِهاب الدِّماغِ يحدث نادرا (أقل من 2 من كل 100،000).<ref name=PinkBook_2006>{{cite book | author = Atkinson W, Humiston S, Wolfe C, Nelson R (Editors). | title = Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases | edition = 9th | publisher = Centers for Disease Control and prevention | year = 2006 | id = [http://www.cdc.gov/nip/publications/pink/def_pink_full.htm Fulltext] }}</ref> في واحدة من أكبر الدراسات، وُجِد أنّ الأعراض الأكثر انتشارا لحالات الْتِهاب السَّحايا و الدِّماغ بفعل فيروس النكاف هي الحمى (97%)، التقيؤ (94%)، و الصداع (88.8%).<ref>{{cite journal | author = Kanra G, Isik P, Kara A, Cengiz AB, Seçmeer G, Ceyhan M | title = Complementary findings in clinical and epidemiologic features of mumps and mumps meningoencephalitis in children without mumps vaccination | journal = Pediatr Int | volume = 46 | issue = 6 | pages = 663–8 | year = 2004 | pmid = 15660864 | doi = 10.1111/j.1442-200x.2004.01968.x }}</ref> تم البدء باستخدام مطعوم النكاف في الولايات المتّحدة في شهر كانون الأول 1967، و منذ استخدام المطعوم لوحظ حدوث انخفاض ثابت فيعدد حالات الإصابة بالنكاف وعدوى فيروس الّنكاف. تمّ الإبلاغ عن 151،209 حالة نكاف سنة 1968. منذ 2001 إلى 2008، مُعدّل الحالات كان 265 بالسنة، بدون احتساب حالة الّتفشي سنة 2006 و التي وصل فيها عدد الحالات إلى أكثر من 6000 حالة نُسِبت بشكل كبير إلى حدوث عدوى بين طلاب الجامعات.<ref>
{{cite journal | author = McNabb SJ, Jajosky RA, Hall-Baker PA, Adams DA, Sharp P, Worshams C, Anderson WJ, Javier AJ, Jones GJ, Nitschke DA, Rey A, Wodajo MS | title = Summary of notifiable diseases--United States, 2006 | journal = [[Morbidity and Mortality Weekly Report|MMWR Morb. Mortal. Wkly. Rep.]] | volume = 55 | issue = 53 | pages = 1–92 | date = March 2008 | pmid = 18354375 | doi = | url = http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/mm5553a1.htm | accessdate = 2009-11-13 }}</ref><ref>{{Citation |author=Susan Brink |publication-date=April 14, 2008 |title=Mumps despite shots |newspaper=[[Los Angeles Times]] |url=http://www.latimes.com/features/health/la-he-mumps14apr14,1,547450.story |accessdate=February 22, 2013 }}</ref>
 
== إدارة المرض ==
1٬046٬560

تعديل