تاريخ ألمانيا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 739 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
Bot: Converting bare references, using ref names to avoid duplicates, see FAQ
ط (Bot: Converting bare references, using ref names to avoid duplicates, see FAQ)
{{مفصلة|ألمانيا النازية}}
[[ملف:Bundesarchiv Bild 183-S33882, Adolf Hitler retouched.jpg|تصغير|يسار|[[أدولف هتلر]] مستشار الرايخ الثالث النازي]]
في 27 فبراير [[1933]] [[حريق الرايخستاج|احترق مبنى البرلمان الألماني]] وترتب على ذلك إعلان حالة الطوارئ في ألمانيا ملغية حقوق المواطن الأساسية. تم تمرير قانون في البرلمان أعطى هتلر [[سلطة تشريعية]] بدون قيود. وكان [[الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني]] هو الحزب الوحيد الذي صوت ضد مشروع ذلك القانون، في حين كان [[عضو برلمان|الأعضاء]] من [[الحزب الشيوعي الألماني]] مسجونين.<ref>[http://www.colby.edu/personal/r/rmscheck/GermanyE1.html Raffael Scheck&#039;s Web Page » Raffael Scheck’s Home Page<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> باستخدام صلاحياته لسحق أي مقاومة فعلية أو محتملة، أسس هتلر دولة مركزية استبدادية في غضون أشهر. أعيد تنشيط الصناعة مع التركيز على إعادة تسليح الجيش <ref>[http://www.dhm.de/lemo/html/nazi/wirtschaft/index.html LeMO&nbsp;Kapitel&nbsp;-&nbsp;NS-Regime&nbsp;-&nbsp;Industrie und Wirtschaft<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>. وفي عام [[1935]]، استعادت ألمانيا السيطرة على سار، وفي [[1936]] السيطرة العسكرية على منطقة حوض [[راين|الراين]] المنزوعة السلاح، وكلاهما كانا فقدا بموجب [[معاهدة فرساي]].
 
كل هذا أدى إلى [[الحرب العالمية الثانية]] وبالتوازي مع إعادة تسليح الجيش، السياسة الخارجية الألمانية أصبحت أكثر عدوانية وتوسعية. في عامي [[1938]] و[[1939]] ضمت [[النمسا]] و[[تشيكوسلوفاكيا]] لألمانيا وفي 1939 احتلت بولندا [[غزو بولندا (1939)|بغزو مزدوج ألماني - سوفيتي]] لتعلن كل من بريطانيا وفرنسا الحرب على ألمانيا معلنتان بذلك بداية الحرب العالمية الثانية في [[أوروبا]] التي استمرت ست سنوات. مع تطور الحرب، ألمانيا [[قوات دول المحور|وحلفائها]] سرعان ما سيطروا على جزء كبير من القارة أوروبا.
[[ملف:Map-Germany-1945.svg|thumb|يمين|[[ألمانيا المحتلة (1945-1949)|منطقة الاحتلال]] ق في ألمانيا، 1947. الأراضي شرق أودر-نيس خط، تحت الإدارة البولندية والاتحاد السوفيتي دي القانونية والضم بحكم الأمر الواقع''، وكما هو مبين الأبيض كما هو فصل سار محمية.]]
 
أسفرت الحرب عن مقتل أكثر من خمسة ملايين من الجنود الالمان والمدنيين، وخسائر إقليمية كبيرة في الاراضي، وطرد نحو 15 مليون ألماني من المناطق الشرقية من ألمانيا وبلدان أخرى، والاغتصاب الجماعي للنساء الألمانيات <ref name="en.wikipedia.org">[https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-140-28696-9 Book sources - Wikipedia, the free encyclopedia<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref><ref name="en.wikipedia.org"/> وتدمير عدة مدن كبرى. وقد تم تقسيم الأراضي المتبقية من ألمانيا وبرلين من قبل [[قوات الحلفاء (الحرب العالمية الثانية)|الحلفاء]] إلى أربع مناطق احتلال عسكري.
 
'''القطاعات الغربية'''، التي سيطرت عليها كل من [[فرنسا]] و[[المملكة المتحدة]] و[[الولايات المتحدة]]، دمجت في 23 [[مايو]] [[1949]]، لتشكل [[جمهورية ألمانيا الاتحادية]]، وفي 7 [[أكتوبر]] [[1949]]، أصبحت '''المنطقة السوفييتية''' (القطاع الشرقي) [[جمهورية ألمانيا الديمقراطية]] (DDR). عُرفت الدولتان خصوصاً خارج ألمانيا بأسماء غير رسمية هي ''ألمانيا الشرقية'' و''ألمانيا الغربية''، وعُرفا شطري برلين كبرلين الشرقية وبرلين الغربية. اختارت ألمانيا الشرقية برلين الشرقية عاصمة لها، في حين أًختيرت [[بون]] عاصمة لألمانيا الغربية. ومع ذلك، أعلنت ألمانيا الغربية أن [[بون]] عاصمة مؤقته لها، من أجل التأكيد على موقفها بأن الحل القائم على دولتين آنذاك هو وضع مصطنع ومن المحتم ان يتم التغلب على هذا الوضع وتوحيد ألمانيا مجدداً في يوم ما.<ref>[https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/9781568981345 Book sources - Wikipedia, the free encyclopedia<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>
 
[[ملف:Thefalloftheberlinwall1989.JPG|thumb|يسار|[[جدار برلين]] أمام [[بوابة براندنبورغ]] قبل فترة وجيزة من سقوط في عام 1989]]
 
'''ألمانيا الغربية'''، التي تاسست كجمهورية برلمانية فيدرالية تتبنى [[اقتصاد السوق الاشتراكي]]، كانت متحالفة مع [[الولايات المتحدة]] و[[المملكة المتحدة]] و[[فرنسا]]. وقد تم صياغة [[الدستور]] من قبل ممثلون للبرلمانات المنتخبة ديمقراطياً في المناطق الخاضعة للاحتلال في [[بون]]، كان هذا الدستور رداً على البنية الهيكلية لدستور الرايش الذي يعود لعام 1919، وبالتالي رداً على انهيار [[جمهورية فايمار]].<ref>[http://www.tatsachen-ueber-deutschland.de/ar/history/main-content-03/1949-1990-the-two-german-states.html حقائق عن ألمانيا: 1949 – 1990: عهد "الدولتين" الألمانيتين<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> تمتعت البلد بالنمو الاقتصادي لفترات طويلة ابتداء من أوائل الخمسينات وإطلق عليها اصطلاحاً ''[[المعجزة الاقتصادية الألمانية|المعجزة الاقتصادية]]'' وساعدت فترة الازدهار هذه على توطين واندماج حوالي 8 ملايين مُهجر من المناطق الشرقية التي رُحّلوا عنها بعد الحرب. وانضمت ألمانيا الغربية لحلف شمال الأطلسي في [[1955]] وكانت أحد الأعضاء المؤسسين [[سوق أوروبية مشتركة|للسوق الأوربية المشتركة]] في [[1957]]. وفي 1 يناير 1957، قدمت [[سارلاند]] انضمامها إلى ألمانيا الغربية بموجب المادة 23 من [[القانون الأساسي لجمهورية ألمانيا الاتحادية]].
 
'''ألمانيا الشرقية''' كانت إحدى دول [[الكتلة الشرقية]] تحت السيطرة السياسية والعسكرية للاتحاد السوفييتي عن طريق قوات الاحتلال و[[حلف وارسو]]. في حين كانت تدعي أنها [[دولة ديمقراطية]]، السلطة السياسية كانت تقرر من قبل الأعضاء القياديين في المكتب السياسي [[حزب الوحدة الاشتراكي الألماني|لحزب الوحدة الاشتراكي الألماني]]. وقد تم ضمان تلك السلطة من قبل جهاز أمن الدولة [[اشتازي|الاشتازي]]، وهو جهاز سري هائل الحجم سيطر على كل كافة جوانب الحياة في المجتمع الألمانى حينئذ. في مقابل توفير الاحتياجات الأساسية للسكان وبأسعار منخفضة من قبل الدولة كانت مرضية وكافية. أصبحت جمهورية ألمانيا الديمقراطية قائمة على [[اقتصاد شمولي|الاقتصاد الشمولي]] على الطراز السوفيتي، وفي وقت لاحق انضمت [[مجلس التعاون الاقتصادي|للكوميكون]]. في حين استندت دعاية ألمانيا الشرقية على فوائد برامج جمهورية ألمانيا الديمقراطية الاجتماعية والتهديد المزعوم المستمر لغزو ألماني غربي، بدا العديد من المواطنين بالنظر إلى الغرب من أجل الحريات السياسية والازدهار الاقتصادي.<ref>[http://www.ft.com/cms/s/504285c4-68b6-11da-bd30-0000779e2340,dwp_uuid=6f876a3c-e19f-11da-bf4c-0000779e2340.html D-mark day dawns - FT.com<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> جدار برلين الذي بني في عام [[1961]] لمنع الألمان الشرقيين من الهرب إلى ألمانيا الغربية، أصبح رمزاً من رموز الحرب الباردة.
 
انخفضت حدة التوتر بعض الشيء بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية في أوائل السبعينات مع علاقات تقارب قادها المستشار [[فيلي برانت]]، والتي تضمنت قبول الأمر الواقع من خسائر في ألمانيا الإقليمية في الحرب العالمية الثانية واعتراف بجمهورية ألمانيا الديمقراطية.
استنادا إلى قانون بون-برلين الذي تم اعتماده من البرلمان في 10 [[مارس]] [[1994]]، [[برلين]] مرة أخرى أصبحت عاصمة لألمانيا الموحدة، في حين حصلت بون على منصب « [[مدينة فيدرالية]] » {{ألم|Bundesstadt}} وهو منصب يعتبرها بمثابة «مدينة اتحادية» ويُبقي على بعض الوزارات الاتحادية فيها.<ref>http://www.wdr.de/themen/politik/nrw03/bonn_berlin/060914.jhtml?rubrikenstyle=politik</ref><ref>http://www.wdr.de/themen/politik/deutschland/bonn_berlin/060619.jhtml?rubrikenstyle=politik</ref> وقد تم الانتهاء من نقل الحكومة لبرلين في [[1999]].
 
منذ إعادة توحيد ألمانيا، اضطلعت ألمانيا بدور أكثر نشاطا في [[الاتحاد الأوروبي]] و[[حلف شمال الأطلسي|الناتو]]. وارسلت ألمانيا قوة لحفظ السلام لضمان الاستقرار في منطقة [[البلقان]] وأرسلت قوة من [[الجيش الألماني|القوات الألمانية]] إلى [[أفغانستان]] [[حرب أفغانستان (2001 -)|المضطرب]] كجزء من عمل حلف شمال الأطلسي لتوفير الأمن بعد الاطاحة [[طالبان|بطالبان]].<ref>[http://web.archive.org/web/20081007082348/http://www.iht.com/articles/2006/10/31/news/germany.php Germany is planning a Bosnia withdrawal - Europe - International Herald Tribune<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> نشر هذه القوات كان مثار للجدل، حيث أنه منذ انتهاء الحرب، كانت ألمانيا مقيده بموجب القانون المحلي أن نشر القوات يكون للدفاع فقط. ويفهم أن الانتشار في الأراضي الأجنبية لا يمكن تغطيته من خلال غطاء الدفاع، لكن تصويت البرلمان حول هذه القضية وتصديقه على إرسال القوات للمشاركة في سياق حفظ السلام انهى الجدل القانوني.
 
في [[2005]] انتخبت [[أنغيلا ميركل]] كأول امرأة مستشارة في ألمانيا. بين عامي 2005-2009 قادت تشكيل ائتلاف موسع مع [[حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي بولاية بافاريا|الاتحاد الاجتماعي المسيحي]] و[[الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني|الحزب الاشتراكي الديموقراطي]]. وعقب الانتخابات العامة في 27 سبتمبر [[2009]]، اسست ميركل الحكومة الائتلافية الحالية مع [[الحزب الديمقراطي الحر]] محل الحزب الاشتراكي الديمقراطي.