افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 96 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
Bot: Converting bare references, using ref names to avoid duplicates, see FAQ
بعد العمل لمدة اثني عشر عامًا مع شركة الهند الغربية، عرض كارلوف خدماته على لوي دي جير الذي سرعان ما أسس بعد ذلك شركة إفريقيا السويدية الصورية في هامبورغ. وتم تعيينه مدة ثلاثة أعوام كقائد ومدير للشركة براتب يبلغ مائة جيلدر وأوقية واحدة من الذهب كل شهر لتغطية ما كان يتكبده من تكاليف. أبحر كارلوف بسفنه من نهر إلبه إلى إفريقيا. ووصل إلى ساحل الذهب يوم 22 أبريل. وقع كارلوف عقدًا لشراء الأرض مع زعيم الإيفوتو. وكان هناك خلاف آنذاك مع شركة التجارة إلى غينيا التي كانت تتفاوض مع هينيكوا، أحد أقرباء ملك الإيفوتو بشأن إحدى المحطات التجارية البريطانية. وشهد يوم 28 مايو عام 1650 حدثًا تاريخيًا؛ إذ وقع السويديون والبريطانيون على معاهدة مع زعيم الإيفوتو. وحصل بموجبها البريطانيون على حق التجارة مدة نصف عام فقط.<ref>R. Porter: The Crispe Family and the African Trade in the seventeenth Century, p. ?. In: Journal of African History. ISBN 9119688537--6.</ref>
 
احتل كارلوف بوتري عام 1650، وأنومابو عام 1651، وأورسو عام 1652. وفي أثناء عودته في سبتمبر عام 1652، تم الاستيلاء على سفينته ''كريستينا'' ونقلها إلى بليموث. وكانت السفينة تحمل آنذاك نحو عشرين حقيبة مليئة بالذهب، و6500 [[عاج|قطعة عاج]].<ref>[http://www.british-history.ac.uk/report.aspx?compid=55252&amp;strquery=Caarloff State Papers, 1653: January | British History Online<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> أما الأساور والعقود والخواتم الذهبية، فنُقِلت إلى [[برج لندن]]. وفي تلك الأثناء، بدأ رجال كارلوف في بناء حصن كارلوسبورغ واحتلال حصن تاكوراري في عام 1653. وفي السويد، تمت ترقية كارلوف إلى منصب جنرال، وتم تنصيبه فارسًا يوم 3 مايو عام 1654 باسم كارلوفر. ويبدو أنه قد احتل أيضًا جومور (حصن أبولونيا) وكابو في عام 1655. وفي عام 1656، عاد حصن باتينشتين إلى قبضة الهولنديين مجددًا. انتزع يوهان فيليب فون كروسينفيرنا (1626–1659) منصب الحاكم من كارلوف. فرحل كارلوف غاضبًا عن المستعمرة، وهاجر إلى الدانمارك في 27 مارس عام 1957.
 
== المراجع =={{مراجع}}