نزول عيسى (إسلام): الفرق بين النسختين

تم إزالة 609 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت: وسوم صيانة، أزال وسم يتيمة)
وسمان: إزالة نصوص لفظ تباهي
قال الله تعالى :'''( وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ )''' الزخرف /61 .
قال ابن كثير رحمه الله تعالى :
" وقوله: '''( وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ )''' : تقدم تفسير [[ابن إسحاق]] : أن المراد من ذلك : ما بعث به النبي عيسى ، من إحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص ، وغير ذلك من الأسقام ، وفي هذا نظر . وأبعد منه ما حكاه قتادة ، عن [[الحسن البصري]] وسعيد بن جبير: أن الضمير في ( وَإِنَّهُ ) عائد على القرآن ، بل الصحيح أنه عائد على النبي عيسى ، فإن السياق في ذكره ، ثم المراد بذلك نزوله قبل [[يوم القيامة]] ، كما قال تبارك وتعالى : '''( وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ )''' أي : قبل موت [[النبي عيسى|عيسى عليه الصلاة والسلام]] ، ثم '''( وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا )''' ، ويؤيد هذا المعنى القراءة الأخرى " وإنه لعَلَم للساعة " أي : أمارة ودليل على وقوع الساعة ، قال مجاهد : '''( وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ )''' أي : آية للساعة خروج عيسى ابن مريم عليه السلام قبل يوم القيامة . وهكذا روي عن أبي هريرة ، وابن عباس ، وأبي العالية ، وأبي مالك ، وعكرمة ، والحسن ، وقتادة ، والضحاك ، وغيرهم<ref name="fatwa.islamweb.net">http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=32153</ref><ref name="islamqa.info">http://islamqa.info/ar/222036</ref><ref name="ReferenceA">http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=118466</ref>.
«وقد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه أخبر بنزول عيسى عليه السلام قبل يوم القيامة إماما عادلا ، وحكما مقسطا» " انتهى من " تفسير ابن كثير " ( 7 / 236 )<ref name="ReferenceA"/>
 
==الأدلة على نزوله عند [[المسلمين]]<ref name="fatwa.islamweb.net"/>==
مستخدم مجهول