افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬104 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
'''القول الثالث :''' أن إطلاق اللحية ليس مستحباً ولا واجباً وإنما هو من سنن العادات كالأكل والشرب والهيئة واللباس الخ. وهذا ما ذهب إليه جمع من العلماء المعاصرين مثل الشيخ محمود شلتوت والشيخ محمد أبو زهرة، وقد ذكرت دار الإفتاء المصرية هذا الرأي في الفتوى التي أصدرتها حول اللحية. (فتوى رقم مسلسل 261 بتاريخ 11/15/ 2005)<ref name="dar-alifta.org">http://www.dar-alifta.org/ViewFatwa.aspx?ID=261</ref> وذكرت أن الأوامر المتعلقة بالعادات والأكل والشرب واللبس والجلوس والهيئة إلخ تُحْمَل على الندب لقرينة تعلقها بهذه الجهات.
وأصحاب هذا الرأي يشتركون مع الشافعية في أنها من سنن العادات، ولكن بينما ذهب الشافعية إلى الندب والإستحباب، ذهب هؤلاء إلى الإباحة، أي أن الحكم أنه لا يثاب فاعلها (لأنها عادة لا عبادة) ولا يعاقب تاركها.
حكم حلق اللحية عند الشيعة
أغلب علماء الشيعة على تحريم حلقها وقد استُدلّ لحرمة حلق اللحية بعدّة روايات منها :-
١- ما روي عن رسول الله (ص) ( حُفّوا الشوارب وأعفوا اللحى ) ومضمون هذا الحديث ورد في مصادر الحديث عند الإمامية والجمهور ( معاني الأخبار ، من لا يحضره الفقيه ، صحيح البخاري ، صحيح مسلم ) .
٢- ما ورد في كتاب الجعفريات (الأشعثيات) :- ( حلقُ اللحية من المثلة ومَن مثّل فعليه لعنة الله ) إلى غير ذلك من الروايات ويدعم هذه الروايات :-
أ – إجماع المذاهب الإسلامية المشهورة على حرمة حلق اللحية .
ب – سيرة المتشرّعة من أول الإسلام إلى هذا الزمان على الانكار على من حلق لحيته.
== مصادر == الموقع الرسمي لمكتب السيد السيستاني.
 
==آراء أئمة المذاهب الأربعة==
مستخدم مجهول