الاتحاد الوطني لمسلمي شمال أفريقيا: الفرق بين النسختين

ط
ط (تهذيب، إضافة/إزالة وسوم صيانة، أزال وسم نهاية مسدودة)
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=يناير 2015}}
لعب المهاجرين الجزائريين في فرنسا دورًا كبيرًا في تطور الوعي الوطني والاجتماعي، فقد بادروا بإنشاء حزب [[نجم شمال إفريقيا]] سنة 1926 بباريس، وذلك بفضل الظروف التي كانوا يعيشون في ظلها والمتمثلة في وجود تنظيمات مختلفة وحياة نقابية نشيطة. إذ قام هؤلاء بالانخراط في التـنـظيمات النقابية والسياسية التي يقترب برنامجها من طموحاتهم، وقام [[مصالي الحاج]]، بعد أن أصبح رئيسا لهذا الحزب، بعرض برنامجه في المؤتمر المناهض للإمبريالية المنعقد في بروكسل ببلجيكا في السنة نفسها وأهم محتوياته، الاستقلال الكامل للجزائر وإنشاء جيش وطني وبرلمان جزائري منتخب بواسطة الاقتراع العام. وجلاء الجيش الفرنسي من التراب الجزائري. وساند نجم شمال أفريقيا مطالب الحركات الاجتماعية والعمالية، كما عارض بشدة [[مشروع بلوم فيوليت]] الذي كان يخطط لمنح الجنسية الفرنسية لأقلية من الجزائريين. ونتيجة لهذا النشاط أصدرت السلطات الفرنسية أحكاما متفاوتة ضد زعماء النجم وفي مقدمتهم مصالي الحاج الذي حكم عليه سنة سجن نافذة عام [[1934]]، وقررت حل النجم سنة 1929م الأمر الذي دفعه إلى ممارسة نشاطاته في السرية تحت اسم "نجم شمال إفريقيا المجيد". بعد خروج مصالي من السجن أعاد تشكيل الحزب و سماه الاتحاد الوطني لمسلمي شمال إفريقيا، حاولت السلطات الفرنسية اعتقاله، ففر إلى سويسرا سنة [[1935]].حتى جاءت حكومة الجبهة الشعبية و أصدرت عفوا على كل السياسيين فعاد مصالى إلى الجزائر، لكن لم يدم طويلا بين حكومة الجبهة الشعبية والنجم فحلته في 26 جانفي [[1937]] م، تشكل حزب آخر هو [[حزب الشعب الجزائري]] سنة [[1937]].
 
1٬050٬434

تعديل