افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 482 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
هيمن الموارنة لاحقا على كل من [[متصرفية جبل لبنان]] [[الدولة العثمانية|العثمانية]] بالقرن التاسع عشر [[لبنان|وجمهورية لبنان الكبير]] برعاية دول أوربية. غير أن هجرة أعداد كبيرة منهم إلى [[الأمريكيتين]] ونشوب [[الحرب الأهلية اللبنانية]] أدت إلى تقلص اعدادهم بشكل حاد حيث يشكلون حاليا حوالي ربع عدد سكان لبنان.
== الأصول ==
الموارنة هم سوريين الأصل بلا شك كانوا ينتشرون في حلب ومعرة النعمان في إدلب، نشأت الموارنة كطائفة في حلب وانتشرت في اماكن مختلفة، كانت ابرزها مناطق حمص وحماة وسط سورية، ومعرة النعمان ومنطقة انطاكية وعينتاب ومنبج وحلب، قبل ان يتسع انتشارها ليصل الى كسروان في لبنان.
 
منذ نهاية [[القرن السادس عشر]] طفق عدد كبير من المؤرخين الموارنة، وهم في الغالب من خريجي المدرسة المارونية في روما، يكتبون عن أصل الطائفة المارونية وجذورها،<ref>الموارنة في التاريخ، متي موسى، دار قدمس للنشر والتوزيع، دمشق 2004، ص. 21</ref> ثم خطا البطريرك اسطفان الدويهي في [[القرن السابع عشر]] مزيدًا في هذا المجال إذ أنه أول من كتب بشكل واف ومنتظم عن تاريخ الكنيسة والطائفة المارونيتين، ولذلك يعدّ أول مؤرخ ماروني في الأزمنة الحديثة"،<ref>عن الموارنة في التاريخ، مرجع سابق، ص.22</ref> وقد كانت تكاثرت هذه المؤلفات خلال [[القرن التاسع عشر]] و[[القرن العشرين]]، ولعلّ من أهم المؤرخين الأب [[يسوعيون|اليسوعي]] هنري لامنس، والموفد البابوي [[يوسف سمعان السمعاني|يوسف السمعاني]] ورئيس أساقفة [[بيروت]] يوسف الدبس، وفي العصر الحديث الأباتي بولس نعمان والأب بطرس ضو والمطران بيير ديب فضلاً عن المؤرخ [[كمال الصليبي]].