الاحتجاجات الجزائرية 2011: الفرق بين النسختين

تم إضافة 45 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
بدأت في هذا اليوم أولى المُظاهرات، فقد شهدت عدة أحياء في المدينة مساء الأربعاء مظاهرات احتجاجية كما سمع إطلاق نار في مناطق متفرقة من المدينة، في حين اعتقلت قوات الأمن [[علي بلحاج]]، نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة. المظاهرات اندلعت في أحياء ساحة الشهداء وبلكور وباش جراح وباب الواد واسطاوالي.<ref name="ReferenceB"/>
 
الشبان المتظاهرون كسروا محلات ومقارومقرات بعض الشركات وسيارات في حي باب الواد الشعبي الواقع غرب العاصمة الجزائر، وكان "الوضع سيئاً" أيضاً في حي بلكور، وهو حي شعبي آخر في العاصمة.
 
وأغلق المتظاهرون مساء الأربعاء عدة طرق وأضرموا النار في العجلات المطاطية بحي باب الواد، كما أغلقوا الطريق المؤدية إلى المقر الرئيسي للشرطة ورشق عشرات الشبان مركزا للشرطة بالحجارة وأشعلوا النار في متجر لبيع السيارات، ودمروا عشرات السيارات. هذا وقد اعتقلت قوات الأمن عشرين متظاهراً اقتحموا مقراً للشرطة بحي باب الواد في الجزائر العاصمة، كما أحرق متظاهرون ثلاث سيارات تابعة للشرطة من نوع مرسيدس. كما اعتقلت قوات الأمن 14 متظاهرا في حي الزيتون بمدينة [[تيبازة]] غرب الجزائر،الجزائر العاصمة، وتعرضت عدة سيارات للتخريب منها ثلاثة أحرقت، أما في [[الجلفة]] (جنوبوسط) فقد جرح خمسة أشخاص بينهم أربعة من قوات الشرطة.<ref name="aljazeera.net"/>
 
وجاء اعتقال [[علي بلحاج|بلحاج]] رفقة أحد أبنائه وشخصين آخرين بعد إلقائه كلمة أمام جمع من المتظاهرين في حي باب الواد بالجزائرب[[الجزائر العاصمة]].
 
وقد شهدت مدينتا [[جلفة]] بالجنوب ووهران بالغربو[[وهران]] بدورهما صباح الأربعاء مظاهرات وصدامات مماثلة من أجل التنديد بالغلاء، كما تعرض مقر بلدية وهران ومنشآت حكومية أخرى للرشق بالحجارة.
 
وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن عدة بلدات بولايات [[تيبازة]] والبليدةو[[البليدة]] وعنابةو[[عنابة]] والطارفو[[الطارف]] شهدت الأربعاء احتجاجات مماثلة.
 
=== الخميس 6/1/2011 م ===
237

تعديل