افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 328 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
تنسيق وتصحيح لغوي
 
رسمي العامل، محامٍ وسياسي وإعلامي عراقي مخضرم من [[العراق]]. ولد في مدينة [[عانة (مدينة)|عانة]] بمحافظة [[محافظة الأنبار|الأنبار]] عام 19321932م. تخرجوتخرج من كلية الحقوق في [[بغداد]] عام 1956,1956م، وهو عضو بارز في الحزب الوطني الديمقراطي ،اعتقلحيث اعتقل عدة مرات في العهد الملكي على خلفية اشتراكه بمظاهرات مناوئة لذلك النظام. كان من المقربين للزعيم [[عبد الكريم قاسم]]. رفض الدفاع عن الفريق الركن غازي الداغستاني في محكمة المهداوي عام 1959.
 
أصدر مجلة صدى المستقبل عام 1952 وجريدة المستقبل عام 1961. تم ترشيحه لتولي حقيبة وزارة الإعلام مرتين، الأولى في عهد قاسم والأخرى في عهد [[عبد الرحمن عارف]]، إلا أنه رفض تولي المنصب في المرتين.
وكان من المقربين للزعيم [[عبد الكريم قاسم]]. ورفض الدفاع عن الفريق الركن [[غازي الداغستاني]] في [[محكمة المهداوي]] عام 1959م.
اعتقل عام 1963 بعدانقلاب 8 شباط، وصودرت أمواله المنقولة وغير المنقولة بموجب القرار رقم (1) والصادر من الحاكم العسكري العام في 1963/2/18. أحيل إلى محكمة الثورة عام 1977، أّذ تولى التحقيق معه (برزان التكريتي )مباشرة عندما كان رئيس لجهاز المخابرات وصودرت امواله المنقولة وغير المنقولة للمرة الثانية، وبعد إكمال محكوميته عاد إلى مزاولة مهنة المحاماة وساهم في تاسيس شركات استثمارية عملاقة إلا أنه اعتقل بتاريخ 1995/8/7بأمر من [[صدام حسين]]، ومكث في مديرية الأمن العامة لحين وفاته في 16 تموز عام 1998.
 
كانتلقد كان رسمي العامل تربطه علاقة صداقة قوية بالشاعر [[محمد مهدي الجواهري]]، إذ نشر الجواهري قصيدته (يا دجلة الخير) في جريدة الأستاذ رسمي العامل (المستقبل). أماالشاعرأما الشاعر المعروف ([[حسين مردان]]) فكان يعمل محرراً صحفياً في المستقبلصحيفة المستقبل، حيث عاصر عمالقة الصحافة العراقية مثل توفيق السمعاني وفائق بطي.
 
==من منجزاته==
أصدر [[مجلة]] صدى المستقبل عام 1952 و[[صحيفة|جريدة]] المستقبل عام 1961م.
==المناصب والوظائف==
أصدر مجلة صدى المستقبل عام 1952 وجريدة المستقبل عام 1961.ولقد تم ترشيحه لتولي حقيبة وزارة الإعلام مرتين، الأولى في عهد [[عبد الكريم قاسم]] والأخرى في عهد [[عبد الرحمن عارف]]، إلا أنه رفض تولي المنصب في المرتين.
==المحن التي واجهته==
اعتقل عام 1963 بعدانقلاببعد انقلاب [[8 شباط،شباط]]، وصودرت أمواله المنقولة وغير المنقولة بموجب القرار رقم (1) والصادر من الحاكم العسكري العام في 1963/2/18 شباط 1963م. أحيلوأحيل إلى محكمة الثورة عام 1977،1977م، أّذ تولى التحقيق معه (برزانب[[رزان التكريتي]] ) مباشرة عندما كان رئيسرئيسا لجهاز المخابرات وصودرت اموالهأمواله المنقولة وغير المنقولة للمرة الثانية، وبعد إكمال محكوميته عاد إلى مزاولة مهنة المحاماة وساهم في تاسيس [[شركة|شركات]] استثمارية عملاقة إلا أنه اعتقل بتاريخبتاريخ7 1995/8/7بأمرآب 1995م بأمر من [[صدام حسين]]، ومكث في مديرية الأمن العامة لحين وفاته في [[16 تموز]] عام [[1998]].
 
كانت تربطه علاقة صداقة قوية بالشاعر [[محمد مهدي الجواهري]]، إذ نشر الجواهري قصيدته (يا دجلة الخير) في جريدة الأستاذ رسمي العامل (المستقبل). أماالشاعر المعروف ([[حسين مردان]]) فكان يعمل محرراً صحفياً في المستقبل.
عاصر عمالقة الصحافة العراقية مثل توفيق السمعاني وفائق بطي.
 
[[تصنيف:عراقيون]]