افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
كما أن الهالوجينات تتفاعل مع بعضه لينتج [[بين هالوجين|بين الهالوجينات]] ومركب ين الهالوجين ثنائى الذرة وله صفات مشابهه للهالوجينات.
 
كثير من [[مركب عضوي|المركبات العضوية]] مثل [[بوليمر|المكاثير (البوليمرات)]] و[[لدائن|اللدائن]] وبعض المكبات العضوية الطبيعية تحتوى على ذرات هالوجين وتعرف هذه المركبات [[مركب متحد مع هالوجين (متهلجن)|''بالمركبات المتحدة مع الهالوجينات'']]. الكلور حتى الآن أكثر الهالوجينات وفرة كما أن الحاجة له كبيرة للغاية (أيون الكلوريد) في جسم الإنسان. فمثلا يقوم الكلور يلعب دور أساسي في بعض العمليات التي تتم في المخ [[حمض جاما-أمينو بيوتيرك]]، كما يستخدمه الجسم لإنتاج حمض المعدة. كما يستخدم اليود لإنتاج هرمونات [[غدة درقية|الغدة الدرقية]] مثل هرمون [[ثيروكسين|الثايروكسين]]. ومن ناحية أخرى لا يعتقد بأن الفلور أو البروم يلعبا دور مهم في جسم الإنسان، على الرغم من أن كميات ضئيلة من الفلور يمكن أن تقوم بتبييض الأسنان .
 
ويلاحظ ان الهالوجينات لها إتجاه يمكن رصده عند النزول في المجموعة، فإنه يلاحظ أن السالبية الكهربية والنشاطية تقل، أما درجة حرارة الغليان والانصهار فانها تزيد.
1

تعديل