فهد المصيبيح: الفرق بين النسختين