افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 17 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
=== الإسلام ===
قبل [[الإسلام]] كانت المرأة مسلوبة الحقوق والإرادة، بل كان يتم [[وأد البنات]] في مهدها، ثم جاء الإسلام فرفعت الظلم عنها، وأوصى بحفظ حقوقها وإعلاء شأنها، بل جعلتها شقيقة الرجل في جميع الأحكام الشرعية، فيقول النبي [[محمد]] {{ص}}:إِنَّ النِّسَاءَ {{اقتباس مضمن|النِّسَاءَ شَقَائِقُ الرِّجَالِ}} رواه أحمد والترمذي.<ref>[http://articles.islamweb.net/Media/index.php?page=article&lang=A&id=182811 استوصوا بالنساء خيرا]، إسلام ويب، نشر في 3 فبراير 2013، دخل في 4 نوفمبر 2014</ref> بل وأوصى النبي وصية خاصة بها، فقال: {{اقتباس|استوصوا بالنساء خيرا|رواه مسلم}}. وبل إن السورة الرابعة في [[القرآن]] تُسمى [[سورة النساء]]، والقرآن يخاطب الرجل والمرأة على حد سواء.
ومع ذلك يستخدم البعض الآية ٣٤34 من تلك السورة لنقد موقف [[الإسلام]] من المرأة. الآية تقول: {{قرآن مصور|النساء|34}}.
{{تدقيق}}
ومع ذلك يستخدم البعض الآية ٣٤ من تلك السورة لنقد موقف [[الإسلام]] من المرأة. الآية تقول: {{قرآن مصور|النساء|34}}.
يناقش تاج هاشمي الميسوجينية أو كراهية النساء وعلاقته بالثقافة الإسلامية وفي بنغلادش خصوصًا، في كتاب "الإسلام الشائع الميسوجينية: دراسة حالة بنغلادش"
نتيجة للتفسيرات الشخصية للقرآن (من قبل رجال بشكل شبه حصري)، وانتشار رجال الدين الكارهين للنساء وقوانين الشريعة الرجعية في غالبية الدول "المسلمة"، يُعرف الإسلام بأنه مرادف لترويج كره النساء بأسوأ أشكاله.
63٬017

تعديل