الخطوط الجوية السعودية الرحلة 115: الفرق بين النسختين

[نسخة منشورة][نسخة منشورة]
لا ملخص تعديل
كانت العلاقات الدبلوماسية بين [[السعودية]] و [[العراق]] مقطوعة منذ [[الغزو العراقي للكويت]] و أحداث [[حرب الخليج الثانية]] ، بينما أعيد إفتتاح [[مطار بغداد|مطار صدام الدولي]] في [[بغداد]] في [[اغسطس]] [[2000]] في محاولة لكسر العقوبات الدولية و الحصار الدولي و الحظر الجوي المفروض على [[العراق]] منذ [[1991]]
=== تفاصيل العملية ===
طلب أحد الخاطفين من المضيفة أن تدخله إلى المقصورة الرئيسية للطائرة و هددها بتفجير قنبلة يحملها معه و بعد وصوله إلى المقصورة طلب من الكابتن تغيير وجهته بإتجاه [[بغداد]] و عبرت الطائرة الأجواء الآقليميةالإقليمية السورية بإتجاه [[العراق]] و رفض الخاطفين أن تهبط الطائرة في [[مطار دمشق الدولي]] على الرغم من السماح لها بذالك و أصر الخاطفين للذهاب إلى [[العراق]] و هم ما تم بالفعل حيث هبطت [[الطائرة]] في [[مطار بغداد|مطار صدام الدولي]]
 
=== الخاطفين ===
الخاطفين هم عسكريين سعوديين و هم : '''فيصل البلوي''' و '''عائش الفريدي''' و قالوا خلال مؤتمر صحفي أقيم بعد وصولهم ل[[بغداد]] بأن الدافع الرئيسي لخطفهم للطائرة هو للفت أنظار العالم الى حالة حقوق الإنسان في [[السعودية]] و معاناة الشعب السعودي .
5٬559

تعديل