تسبيحة الزهراء: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3٬525 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وفي رواية معتبرة عن [[محمد الباقر|الباقر]] قال: ما عبد الله بشي من التسبيح والتمجيد أفضل من تسبيح [[فاطمة (توضيح)|فاطمة]] ولو كان شي أفضل منه لاعطاه النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) [[فاطمة (توضيح)|فاطمة]].<ref>{{استشهاد بخبر |مؤلف = مركز البيت العالمي للمعلومات |مسار= http://www.al-shia.org/html/ara/ahl/?mod=sire&id=124 |عنوان=فضل تسبيح فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) |ناشر = |تاريخ= |تاريخ الوصول=12 مايو 2014}}</ref>
 
==كيفية التسبيح==:
أن تقول:
 
رُوي عن الإمام أبي عبد الله الصادق عليه السلام ، أنه قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام:
34 الله أكبر
 
"التسبيح نصف الميزان، والحمد لله يملأ الميزان، والله أكبر يملأ ما بين السماء والأرض".(1)
33 الحمد لله
تسبيح الزهراء عليها السلام:
 
رُوي عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال: "لأن أصلّي الخمس صلوات مجرّدة مع نوافلها،
33 سبحان الله
 
وأسبّح في عقب كلّ فريضة منها تسبيح الزهراء عليها السلام ، أحبّ إليّ من أن أصلّي في اليوم
اللهم صل على محمد وآل محمد
 
والليلة ألف ركعة، لا أسبّح فيما بينها تسبيح فاطمة عليها السلام ".(2)
 
بعد التأمل في النصوص الواردة عن المعصومين عليهم السلام، نجد أنها تؤكد على تسبيح الزهراء
 
عليها السلام بعد كلّ فريضة؛ وهذا يدل على ما لهذا التسبيح من أهميةٍ عظيمةٍ وكبيرةٍ في حياة
 
الذاكر؛ كونه مشتملاً على آثار دنيويّةٍ وأخرويّة؛ حيث الخير، وغفران الذنوب، ونزول البركات.
 
كيف لا وهو من تعليم مَن لا ينطق عن الهوى(3)، لمَن رضاها مقرونٌ برضا الرب عز وجل.(4)
 
ولهذا التسبيح آداب ينبغي مراعاتها وهي كالآتي:
 
1. الإتيان بالتسبيح بعد الفريضة مباشرةً؛ بحيث يكون جلوسك في التعقيب متصلاً بجلوسك في التشهد وعلى نفس الهيئة من الاستقبال، والتورك.(5)
 
2. التوجه إلى الله والخشوع في أثناء التسبيح. فهما شرطان مهمان في جميع العبادات حتى
 
المستحبة منها كتسبيح الزهراء عليها السلام ، وبدونهما يصبح التسبيح مجرد لقلقة لسان، ولا
 
يستفيد الشخص من بركاته؛ لأن قلبه غير متوجّه إلى الله عز وجل، فينبغي التبتّل والتضـرع
 
والانقطاع إلى الله، ومع التكرار يتعود القلب على هذه الملكة، ويصبح خروج الذكر من القلب وليس من اللسان.
 
3. الموالاة في التسبيح: أي عدم الفصل والقطع بين الأذكار، وهذه من مكمّلات هذا التسبيح المبارك.
 
4. التلفظ الصحيح، وعدم الاستعجال في إكمال التسبيح بصورة تفقده معناه الروحي.
.........................
(1) ينظر: الكافي للشيخ الكليني: 2 /506. (الطبعة الحجريّة، كتاب الدعاء).
 
(2) ينظر: المقنعة للشيخ المفيد: 140.
 
(3) مقتبسةٌ من الآية الكريمة: )وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى(/ (النجم:3
 
(4) روي عن النبيt أنّه قال: "يا فاطمة إنّ الله تعالى ليغضب لغضبك، ويرضى لرضاك".
 
(ينظر: روضة الواعظين للفتّال النيسابوري: 149).
 
(5) ينظر: مفتاح الفلاح للشيخ البهائي: 49.
 
(6) المصدر نفسه.
 
(7) وسائل الشيعة للحر العاملي: 6/458. (باب ترك كلّ ما يضر بالصلاة حال التعقيب).
 
حيدر نجم الكربلائي
تم نشره في المجلة العدد 72
 
==المراجع==
2

تعديل