افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 26 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
تنسيق
 
=== الحذف ===
ال[[حذف]] هو ظاهرة شديدة الوضوح في الكتب العربية، تناولها النحاة والبلاغيون والمفسرون،ووالمفسرون، عقدوعقد لها ابن جني بابا سماه باب شجاعة العربية، كما قال عبد القاهر الجرجاني: " هو باب دقيق المسلك، لطيف المأخذ، عجيب الأمر، شبية بالسحر، فإنك تري به ما ترك الذكر أفصح من الذكر، والصمت عن الإفادة أزيد للإفادة،،للإفادة، ، وتجدك أنطق ما تكون إذا لم تنطق، وأتم ما تكون بيانا إذا لم تبن ".
 
وهو لغة كما ذكر الزركشي الإسقاط، ومنه حذفت الشعر إذا أخذت منه، واصطلاحا: إسقاط جزء الكلام أو كله لدليل.
 
# التكرار، وذلك بعد تقدير المحذوف.
# المرجعية بين العنصر المحذوف وبين العنصر المذكور، أي بين الجملتين، وهي إحاله قبليه كثيرا كما في الآية القرآنية: (ماذا أنزل ربكم) قالوا " أنزل ربنا خيرا ": تكرار + مرجعية قبليةوإحاله بعديه قليلا، ومثالها قول قيس بن خطيم:{{شعر|نحن بما عندنا وأنت بماعندك راض والرأي مختلف}} ،أراد نحن بما عندنا " راضون "، وأنت بما عندك راض "<br /> فالتماسك النصي تحقق بين هذين الشطرين بعد تقدير المحذوف في الشطر الأول من لفظ المذكور في الشطر الثاني، فهي إذا مرجعية بعدية.
# وجود دليل أو قرينة تشير للعنصر المحذوف، وهي التي تنشأ مع المرجعية الداخلية، ومن ثم يتحقق التماسك النصي إذا داخل الجمل.
أما عن سورة البقرة فهي سورة مكية، عدد آياتها مائتان وست وثمانون آيه، أطول سور القرآن الكريم وقد ذكر الزركشي بعض آياتها فيما لا يظهر فيه الأرتباط، ويظهر فيها التماسك النصي لآيات السورة وذلك بإيضاح أثر الحذف في ترابط الجمل، وهو أثر يضاف للفوائد العديدة التي ذكرها القدماء والمحدثون عند حديثهم عن الحذف.
 
# الآية (2): قال تعالي: (ذلك الكتاب لا ريب فيه ↓ هدي للمتقين)
… " هو "،الدليل علي المحذوف: (الكتاب) الآية نفسها.
# الآية (3): قال تعالي: (↓ الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون) " هم ".
الدليل علي المحذوف: (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدي للمتقين) الآية 2.
* صليت في المسجد الجامع.
* صليت في. الجامع.
التضام قضية وار]ة في كل السياقات والجمل العربية الصحيحة نحويا، فهو مبدأ متحقق في كل تلك الجمل. أما التمايز فيأتي من البناء اللغوي اللفظي، كل زيادة أو نقصان في بناء الملفوظ تؤدي الي إختلاف في البناء يتبعه إختلاف في الدلالة .
في المثال الأول المسجد هناك معروف بالوصف المخبر به، أي المسجد الجامع، والمسجد الجامع هو الجامع نفسه، الجامع هو ما تلقي فيه الخطبة يوم الجمعة.<br />
كل جامع مسجد وقد يكون أكثر بمعني قد يضم مرافق آخري مثلا أماكن للدراسة أو لنوم الطلبة، ليس كل مسجد جامع، فالمسجد مكان تؤدي فيه الصلاة،والصلاة، المساجدوالمساجد كثيرة بالمقارنة مع الجوامع ووجود الجوامع مقترن بكثرة من حيث العدد ووجودها يغطي أماكن المسلمين. <br />
وأيضا:
* اسأل مدير المدرسة،اسألالمدرسة، اسأل المدرسة.
* اسأل القرية، أي اسأل أهل القرية.
في ذلك المثال، يمكن ان تسأل اي شخص أو جماعة في المدرسة، وذلك مبني علي مقاصد وغايات، قد تدعم بقرائن لفظية أو آخري سياقية. خارجية وداخلية، والتعبير في حقيقته مجازي ومعروف عند الجميع.<br />
مبدأ التمايز لا يمكن أن يتحقق إلا بوجود تلك القرائن،حتيالقرائن، حتي وإن لم تكن لفظية. فاسأل المدرسة هو نفسة أسأل مدير المدرسة أو حارس المدرسة أو طلبة المدرسة. ألخ
 
== انظر أيضا ==
*[[نص]]
*[[لغويات المتون]]
* [[نحو النص]]
* [[لسانيات وصفية]]