افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 83 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
'''توحيد الحاكمية''' يعني إفراد الله وحده في الحكم والتشريع، فالله هو الحكم العدل له الحكم والأمر لا شريك له في حكمه وتشريعه. فكما أن الله لا شريك له في الملك وفي تدبير شؤون الخلق كذلك لا شريك له في الحكم والتشريع. كما قال تعالى: {إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون}، وقال تعالى: {والله يحكم لا معقب لحكمه}، وقال تعالى: {إن الله يحكم ما يريد}، وقال تعالى: {ولا يُشرك في حكمه أحداً}، وقال تعالى: {أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقومٍ يوقنون}، {وما اختلفتم من شيء فحكمه إلى الله}،
 
== محتواها ==
{{...}}
== تمهيد ==
يُعتبر مبدأ "الحاكمية" أو "توحيد الحاكمية" أحد أبرز المصطلحات الدينية التي استخدمتها المذاهب والتيارات الدينية المتشددة، في تأصيل موقفها من الحكم والحاكم، ومؤسسات الدولة كافة، حيث رفضت تلك الجماعات الاشتغال بالعمل السياسي في البرلمان كونه يشرع القوانين، وهي إحدى أشكال منازعة الله في إحدى اختصاصاته في التشريع، فضلاً عن رفضهم الدستور الوضعي؛ كونه ينص على أن السيادة للشعب، وهو ما ينازع الله في سيادته على الجميع.
ويمكن الاعتقاد أن رفع شعار الحاكمية لا يعني الاحتكام إلى الله سبحانه وتعالى، بقدر ما يعني الاحتكام إلى من يعتقد أنه صاحب الحق الحصري في تفسير كتاب الله؛ مما يمنحه الحق تلقائيا في تمثيل الإرادة الإلهية على الأرض.<ref>http://www.islamist-movements.com/3060</ref><ref>http://habous.gov.ma/كتاب-الموقع/987-حكم-الشرع-في-دعاوى-الإرهاب/5365-الحاكمية-وظاهرة-الغلو-في-الدين.html</ref>
 
== منظريها ==
{{...}}
== انتقاد ==
{{...}}
== مقالات ذات علاقة ==
* [[توحيد الألوهية]]