معارضة برلمانية: الفرق بين النسختين

أُضيف 40 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
كلما كان النظام التمثيلي أكثر تناسبًا، زاد احتمال ظهور أحزاب سياسية متعددة في قاعة المناقشات البرلمانية. ويمكن لمثل هذه الأنظمة تعزيز الأحزاب "المعارضة" المتعددة التي قد يكون لديها رغبة مشتركة وقليلة في تشكيل كتلة موحدة تكون معارضة للسلطة التنفيذية الموجودة في ذلك الوقت.
 
هناك بعض الحكومات الديمقراطية المنظمة تنظيمًا جيدًا، والتي يهيمن عليها فصيل واحد على المدى الطويل، تحد من معارضتها البرلمانية لتكون معارضة [[رمزية]]. وتعد [[سنغافورة]] مثالاً على حالة المعارضة الضعيفة عدديًا؛ وقد استمرت [[جنوب إفريقيا]]، في ظل نظام ''التمييز العنصري''، في حالة اللاتوازن لفترة طويلة في البرلمان. وفي بعض الحالات تنشئ المجموعات الحاكمة الأحزاب [[المعارضة المستأنسة|"المعارضة" المستأنسة]] من أجل خلق انطباع من النقاش الديمقراطي.
 
== انظر أيضًا ==