افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 75 بايت، ‏ قبل 3 سنوات
ط
روبوت:إزالة رموز يونيكود
أي ان الربح يساوي قيمة السلع المباعة مطروحاً منه مجموع تكاليف الانتاج والنقل من المزرعة الى السوق.
بناءً على ما تقدم، فقد افترض "فان ثونن" وجود مناطق زراعية بشكل دوائر حول سوق المدينة هي :
- المنطقة الاولى : الارض القريبة من السوق وتستغل في زراعة المنتجات القابلة للتلف السريع مثل الالبان والخضروات، وكلما كانت حاجة المدينة كبيرة لهذه المحاصيل اتسع نطاق هذه الدائرة.
- المنطقة الثانية: وقد خصصت لإنتاج الخشب، اذ يستخدم كوقود ويستخدم في البناء.
- المنطقة الثالثة : خصصت لانتاج الحبوب.
- المنطقة الرابعة: وقد خصصت لمزارع الثروة الحيوانية والتي يتخذ إنتاجها شكلين هما : حيوانات يمكن تسويقها دون الحاجة لوسيلة النقل، ومنتجات الالبان ليست سريعة التلف نسبيا كالجبن مثلاً.
-وخارج نطاق هذه الدوائر، يوجد الامتداد البري
قام فون تونن (Von Thünen) بوضع نموذجه انطلاقا من تجربته الخاصة كعالم إقتصاد زراعي وكمزارع في شمال ألمانيا قرب مدينة روستوك Rostock) دامت قرابة الأربعين سنة استخلص منها أهم الاستنتاجات حول توطن مختلف الزراعات والعوامل التي تتحكم فيه. وقد لخص تجربته هذه في كتاب نشره سنة 1826 بعنوان الدولة المنعزلة
لقد حاول فون ثونن أن يجيب على بعض التساؤلات المطروحة من بينها :
- كيف تتوزع الزراعات في المجال؟
- ما هي العناصر المحددة لهذا التوطن (التوزيع) ؟
- ما هي المسافة القصوى التي تمتد عليها زراعة ما ؟
- أين تكون زراعة ما مربحة أكثر من غيرها وكيف يتم تحديد ذلك؟
أسئلة تطرح على كل من يريد أن يجيب بدقة على مسألة التوطن.
الفرضيات الأساسية لنموذج فون ثونن : (خمس فرضيات)
يخضع بناء هذا النموذج إلى عدد من الفرضيات الأساسية تبسط الواقع وتكتفي بما هو أساسي وتستغني عن ما هو ثانوي في المقاربة المعتمدة. ويمكن تلخيص هذه الفرضيات في ما يلي:
- التجانس المجالي : المجال متجانس في كل الاتجاهات وعلى جميع الأصعدة. فهو عبارة عن سهل منبسط متجانس المواصفات على مستوى التركيبة الجيولوجية والتضاريس والمناخ والنبات والجريان المائي والتربة. لذا، نجد أن الفلاح بإمكانه تعاطي أي نشاط فلاحي في أي مكان، نظرا إلى أن التربة هي نفسها في كامل المنطقة.
- السلوك العقلاني : يعتبر الإنسان راشدا يحكم العقل في كل سلوكاته تبعا للمنطق الاقتصادي وحسب قانون المنفعة القصوى والمجهود الأدنى سواء كان منتجا مزارعا أو مستهلكا. وتبعا لذلك فإن الفلاح يسعى إلى التوطن في أنسب موضع يؤمن له أوفر دخل في حين أن المستهلك يحاول الحصول على أحسن السلع بأبخس الأسعار. فالإنسان إقتصادوي في كل تصرفاته.
- الثلاثية النقلية : تتلخص في حرية النقل وإمكانيته في كل الاتجاهات من جهة وفي العلاقة التناسبية بين المسافة وتكلفة النقل من جهة ثانية. أما العنصر الأخير من الثلاثية فيكمن في وجود وسيلة واحدة للنقل.
- التربة : تجانس التربة في كل المواضع وبالتالي تصبح كل الزراعات ممكنة في كامل أرجاء المنطقة. في هذه الحالة تصبح التربة غر محددة لنوعية النشاط الفلاحي.
- أحادية المركز: لا توجد إلا سوق واحدة للتبادل بين الفلاح والمستهلك تتواجد بالمدينة المركز دون اللجوء إلى التوريد أو التصدير مما جعل المؤلف يفترض حالة الدولة المنعزلة وهو عنوان الكتاب، إذ هناك اكتفاء ذاتي في إطار اقتصاد معاشي وهو ما كان متواجدا بالفعل آنذاك في شمال ألمانيا في مطلع القرن التاسع عشر.
نلاحظ أن الزراعات تتوطن في شكل أحزمة متراكزة حول السوق- المركز بصفة متدرجة من الزراعات كالخضر والتي تتطلب يدا عاملة كثيفة واعتناء مستمرا من طرف الفلاح وهي في نفس الوقت سريعة التلف وتتطلب تزويد السوق والمستهلك بشكل دائم ومستمر تكاد تكون بنسق يومي. في الأحزمة الموالية نجد الغابة ثم الحبوب وأخيرا نجد تربية الماشية.
حدد فون ثونن في الفترة التي عاش فيها بشمال ألمانيا أربع أحزمة متتالية هي على التوالي :
- الخضر : نظرا لأنها تستهلك طازجة وتتطلب اعتناء متواصلا طوال كامل السنة ويدا عاملة عديدة وتنقلات يومية مما يستوجب توطنها مباشرة على تخوم المدينة نظرا إلى الدخل المرتفع الذي توفره.
- الحزام الغابوي : الذي يمثل مصدرا للتدفئة والطبخ والبناء. ففي منطقة باردة جدا كشمال ألمانيا في بداية القرن التاسع عشر يمثل الاحتطاب نشاطا هاما وموردا كذلك للعديد من الأسر. فالطبخ كان يعتمد أساسا على الحطب والأخشاب، فحاجة الإنسان لهذه المادة يومية.
- الحبوب : هي زراعة لا تتطلب إلاّ أيام عمل معدودات خلال السنة حيث يمكن توطنها على مسافات أبعد.
- تربية الماشية : تربية الماشية لا تحتاج إلى يد عاملة كثيفة أو تنقلات وكل ما كانت تحتاجه هو المكوث على المراعي التي تتوفر على الأطراف وأما التنقل فإنها بالإمكان أن تتنقل بنفسها دون تكاليف تذكر.
نلاحظ هنا أهمية المسافة وبصفة غير مباشرة تكلفة النقل التي تمثل العامل المحدد في توطن الأنشطة الفلاحية وتوزع الزراعات على المجال.
الدينامية المجالية ونموذج فون ثونن :
- يمكن إدخال حركية على النموذج بتغيير مختلف العناصر ككلفة النقل أو الإنتاج أو مستوى الأسعار وهو من شأنه أن يمكننا من تحديد أثر ومكانة كل عنصر.
- فكل ارتفاع للدخل يؤدي إلى توسع الحزام المعني على حساب الأحزمة المحيطة وكل تراجع للدخل يفضي إلى انحسار وانكماش للحزام المذكور.
أهمية النموذج (أهمية النظرية) :
هي نتاج فكري لا يمكن الاستهانة به وقد وضعت الأسس النظرية لنظريات الموقع الصناعي التي جاءت بعدها، وفيها الكثير من مواطن القوة، خاصة ما يتعلق باستعمالات الارض، ومن نقاط الضعف فيها القول بوجود التجانس.
 
نظرية التوطن : التوطن الصناعي
503٬338

تعديل