افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 8 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
أخطاء هغل
{{يتيمة|تاريخ=مايو 2013}}
 
الإنسان الرقمي هو الشخص الذي ولد خلال طفرة التكنولوجيا أو بعدها وتفاعل مع التكنولوجيا الرقمية منذ سن مبكرة، ولديه قدر كبير من الإلمام بهذه المفاهيم. بديلاً عن ذلك قد يطلق هذا المصطلح على الأشخاص الذين ولدوا خلال الستينيات أو بعدها، حيث بدأت التكنولوجيا بالظهور في ذلك الوقت. لكن غالباً هذا المصطلح يركز على الأشخاص الذين نشئوا مع التكنولوجيا التي انت��رتانتشرت في الجزء الأخير من القرن العشرين واستمرت بالتطور حتى يومنا هذا .
بعض الأحاديث والنقاشات تصف الإنسان الرقمي بالشخص الذي يفهم قيمة التكنولوجيا الرقمية ويستخدمها للبحث والسعي لإيجاد فرص ينفذها ويكون لها تأثير .
استخدم هذا المصطلح في سياقات ومجالات مختلفة، مثل التعليم (بينيت،ماتون وكيرفن 2008)، في التعليم العالي (جونز و شاو 2011) (OECD 2008). و بالتعاون مع مصطلح متعلمي الألفية الجديدة
المواطنون الرقميون: هو مصطلح مرادف لمصطلح التضمين أو الإدراج الرقمي أن تكون معتبر رقمياً هذا يعني أنك قادر بشكل أساسي و فطري على استخدام الأجهزة الذكية والحواسب اللوحية بشكل حاسم.
هنالك جدال حول ما إذا كان هنالك دليل كافٍ للادعاءات المتعلقة بالرقميين الأصليين أو الأساسيين و علاقتهم بالتعليم.
بينيت، مايتون و كيفين (2008) على سبيل المثال، راجعوا بشكل نقدي أدلة البحث و وصفوا بعض حسابات المواطنين الرقميين على أنها حالة أكاديمية من الذعر الأخلاقي. استخدام مصطلح كهذا إلى حدٍ ما علامة على عدم الإلمام فيما يتعلق بالثقافة الرقمية بطبيعة الحال، لا أحد وُلِد تِقنيّاً كما هو الحال مع أي ثقافة تِقنيّة، مثل القراءة وال��تابة،والكتابة، فهي من مسألة الحصول على التعليم والخبرة.
يعتبر جميع الشباب في هذا العصر رقميين أساسيين لكن هذه ليست القضية ويستند في المقام الأول على الاختلافات الثقافية وليس حسب العمر. وفقا لهنري جينكينز (2007)، جزء من التحدي المُتمثل في هذا البحث هو فهم ديناميات من هو بالضبط، والذين لم يكونوا من مواليد المواطنين الرقميين, وماذا يعني ذلك ؟