افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 7 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
 
== التحديث ==
وكما هو الحال مع بقية مساجد البلاد، فقد أضيفت الكابلات الكهربائية وأنابيب المياه إلى اليها في الأزمنة الحديثة. وفي حال مسجد جينيه فقد غطيت مساحات من جدرانه بالقرميد، مما أخفى روحها التاريخية. وبرغم أن المسجد استفاد من مكبرات الصوت، فقد قاوم الأهالي أي محاولة لتحديثه، باعتبار ذلك مزيدا من التجني على قيمته التاريخية، وهو أمر استحسنه بشدة دعاة صون المعالم الأثرية في مختلف أنحاء العالم.
 
== تقنية البناء ==
مستخدم مجهول