أكرم بورا: الفرق بين النسختين