مطيافية موسباور: الفرق بين النسختين

تم إضافة 187 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
يتعلق تأثير موسباور بتغير [[شعاع جاما]] المنطلق من نواة ذرية ، حيث تطول [[طول موجة]] الشعاع جاما إذا كانت النواة المصدرة لشعاع جاما تتحرك مبتعدة عن مكشاف القياس ؛ وبالعكس يقصر طول موجة شعاع جاما إلذا كانت النواة الباعثة لشعاع جاما تتحرك في اتجاه المكشاف. ويتعلق [[تأثير دوبلر ]] باستطالة طول موجة سواء كانت صوتية أو ضوئية إذا كان المصدر يبتعد عن المشاهد ؛ بينما تقصر طول الموجة إذا كان المصدر يتحرك في اتجاه المشاهد .
 
[[ملف:Mossbauer Spectrometer.jpg|thumb|left|350px|رسم توضيحي لمطياف موسباور ويتكون من : مصدر يتحرك وكوليماتور و [[مكشاف ]] .]]
جمع العالم الألماني موسباور تلك الظاهرتين من أجل بناء جهاز مطيافه للقيام بتحليل دقيق للمواد بواسطتها. فهو يختار مادة مصدرة لأشعة جاما ويجعلها تسقط على العينة المراد اختبارها ، ويستطيع قياس الشعاع المرتد من العينة بواسطة عداد أو مكشاف. وهو يغير من سرعة مصدر أشعة جاما فيجعله مثلا يتحرك مبتعدا عن العينة بسرعة معينة ، ويغير من تلك السرعات حتى يجد نقصانا في تسجيل أشعة جاما التي يقم العداد بعدها . عند تلك السرعة للمصدر ،أي عند طول موجة شعاع جاما الصادرة من المصدر وتسقط على العينة فإن تلك الموجة تمتصها العينة بكثرة ، ذلك لتوافق طول موجة شعاع جاما عندئذ مع أحد مستويات الطاقة في الغلاف الإلكتروني لذرات العينة ، أو الغلاف الإلكتروني لأيونات العينة إذا كانت مركبا كيميائيا .
 
71٬232

تعديل