افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ترتيب
{{معلومات بورون}}
{{معلومات بورون}}'''البورون''' (أو اختصاراً البور)<ref name="الموسوعة العربية" /> هو [[عنصر كيميائي]] له الرمز '''B''' و[[عدد ذري|العدد الذرّي]] 5. يقع البورون ضمن [[عناصر الدورة الثانية]] وعلى رأس المجموعة الثالثة عشر في [[جدول دوري|الجدول الدوري]] وذلك [[عنصر مجموعة رئيسي|كعنصر مجموعة رئيسي]]، حيث أنّ مجموعته تسمّى باسمه، [[مجموعة البورون]]. إنّ عنصر البورون بشكله الفلزّي الحرّ عبارة عن [[شبه فلز]] قليل الوفرة في الكون وعلى سطح الأرض، وغالباً ما يوجد متّحداً مع الأكسجين على شكل [[معادن البورات]] مثل [[بورق|البورق]]. لا يوجد البورون بشكل حرّ في الطبيعة، كما يصعب إنتاجه بالشكل النقي صناعياً لتشكيله [[مادة حرارية|مواداً حراريّة]]. هناك عدّة [[تآصل|متآصلات]] للبورون، فالشكل [[مادة لابلورية|اللابلّوري]] عبارة عن مسحوق بنّي، في حين أنّ البورون البلّوري عبارة عن مادة صلبة سوداء اللون وقاسية، ذات [[موصل كهربائي|موصلية كهربائيّة]] رديئة.
 
إنّ لمركّبات البورون تطبيقات مختلفة في صناعات عدّة. على سبيل المثال تستخدم مركّبات البورون كمواد مضافة في صناعة [[ليف زجاجي|الألياف الزجاجيّة]] المستخدمة في مجال العزل ومواد البناء، كما تدخل في تركيب [[زجاج البوروسيليكات]] وفي صناعة [[خزف|الخزف]]، بالإضافة إلى صناعة [[سماد|الأسمدة]]، وفي مجال [[منظف|المنظّفات]] و[[تبييض|المبيّضات]].
====التحليل الكمّي للبورون====
يمكن تحديد كمّيّة البورون في العيّنات باستخدام ''طريقة الكركومين''. في هذه العملية يحوّل البورون إلى [[حمض البوريك]] أو [[بورات|البورات]] الموافقة، ويفاعل مع [[كركومين|الكركومين]] في وسط حمضي، حيث يتشكّل [[معقد تناسقي|معقّد تناسقي]] [[تمخلب|متمخلب]] مع البورون، له لون أحمر، ويعرف باسم [[روزوسيانين]]، وتعرف الكمّيّة عن طريق [[قياس الألوان]].<ref>{{Cite journal| title = Corrections-Colorimetric Microdetermination of Boron By The Curcumin-Acetone Solution Method| first = L.|last = Silverman| journal = Anal. Chem.|year = 1953| volume = 25 |page = 1639| doi = 10.1021/ac60083a061| last2 = Trego| first2 = Katherine| issue = 11}}</ref>
 
==الدور الحيوي==
يوجد البورون في العديد من الأحياء، فقد جرى عزل نوع من [[مضاد حيوي|المضادات الحيوية]] من البكتريا [[متسلسلة (بكتيريا)|المتسلسلة]]، واسمه [[بورومايسين]].<ref>{{Cite journal|last1=Hütter|first1=R.|last2=Keller-Schien|first2=W.|last3=Knüsel|first3=F.|last4=Prelog|first4=V.|last5=Rodgers Jr.|first5=G. C.|last6=Suter|first6=P.|last7=Vogel|first7=G.|last8=Voser|first8=W.|last9=Zähner|first9=H.|displayauthors=9|title=Stoffwechselprodukte von Mikroorganismen. 57. Mitteilung. Boromycin|year=1967|journal=Helvetica Chimica Acta|volume=50|issue=6|pages=1533–1539|doi=10.1002/hlca.19670500612|pmid=6081908}}</ref><ref>{{cite journal
|journal=Helvetica Chimica Acta
|volume=54
|issue=6
|pages=1709–1713
|year=1971
|author=Dunitz, J. D.; Hawley, D. M.; Miklos, D.; White, D. N. J.; Berlin, Y.; Marusić, R.; Prelog, V.
|doi=10.1002/hlca.19710540624
|title=Structure of boromycin
}}</ref>
 
يعدّ البورون من [[مغذي|المغذّيّات]] الأساسيّة للنباتات، فهو ضروري من أجل جدران الخلايا، حيث أنّ نقصه يؤدّي إلى حدوث مرض [[عوز البورون في النبات|عوز البورون]]. تتراوح نسبة البورون في المادّة الجافّة بين 2.3 إلى 11.3 مغ لكل 1 كغ في [[أحاديات الفلقة|أحاديّات الفلقة]]، أمّا نسبته في [[ثنائيات الفلقة|ثنائيّات الفلقة]] فهي تتراوح بين 8 إلى 95 مغ لكل 1 كغ.<ref name="الموسوعة العربية" />
 
بالمقابل إنّ ارتفاع تركيز البورون عن حدود معيّنة يمكن أن يكون له تأثيرات عكسيّة. عندما تتجاوز مستويات البورون في نسيج النبات عن 200 [[جزء في المليون|ppm]]، فإن أعراض حدوث تسمّم بالبورون قد تحدث في الغالب.<ref>{{Cite news|url = http://info.ag.uidaho.edu/Resources/PDFs/CIS1085.pdf|archiveurl = http://web.archive.org/web/20091001005107/http://info.ag.uidaho.edu/Resources/PDFs/CIS1085.pdf|archivedate = 1 October 2009| publisher = University of Idaho| title = Essential Plant Micronutrients. Boron in Idaho| first = R. L.|last = Mahler| accessdate= 2009-05-05}}</ref><ref>{{cite web|title = Functions of Boron in Plant Nutrition|url = http://www.borax.com/agriculture/files/an203.pdf|archiveurl = http://web.archive.org/web/20090320175602/http://www.borax.com/agriculture/files/an203.pdf|archivedate = 20 March 2009|publisher = U.S. Borax Inc. |format=PDF}}</ref><ref>{{Cite journal|title = Functions of Boron in Plant Nutrition|first = Dale G.|last = Blevins|journal = Annual Review of Plant Physiology and Plant Molecular Biology|volume = 49|pages = 481–500|year = 1998|doi = 10.1146/annurev.arplant.49.1.481|pmid = 15012243|last2 = Lukaszewski|first2 = KM}}</ref>
 
كعنصر من [[عنصر زهيد|العناصر الزهيدة]]، يلعب البورون دوراً حيويّاً مهمّاً بالنسبة لبعض الثديّيات. فعلى سبيل المثال يؤدّي عوز البورون عند الجرذان إلى انخفاض في كمّيّة ونوعيّة الفراء المغطّي للبدن. لا يعرف بالضبط الدور [[فيزيولوجيا|الفيزيولوجي]] للبورون في المملكة الحيوانيّة،<ref name="utrace">{{Cite journal|title = Ultratrace elements in nutrition: Current knowledge and speculation| first = Forrest H.|last = Nielsen|journal =The Journal of Trace Elements in Experimental Medicine|volume = 11| issue = 2–3 |pages =251–274| doi = 10.1002/(SICI)1520-670X(1998)11:2/3<251::AID-JTRA15>3.0.CO;2-Q|year = 1998}}</ref> إلّا أنّه يدخل كأحد العوامل في العمليّات الكيميائيّة الحيويّة في الحيوانات بالإضافة إلى الإنسان.<ref>{{cite web|url = http://www.pdrhealth.com/drug_info/nmdrugprofiles/nutsupdrugs/bor_0040.shtml|title = Boron|accessdate = 2008-09-18|publisher = PDRhealth |archiveurl = http://web.archive.org/web/20080524054321/http://www.pdrhealth.com/drug_info/nmdrugprofiles/nutsupdrugs/bor_0040.shtml |archivedate = 24 May 2008}}</ref> لكن بالمقابل، لا يبدي الإنسان أعراض نقص البورون، إذ أنّ الكمّيّات المطلوبة منه متوفّرة في النظام الغذائي، حيث أنّ البورون يتوافر في كافّة أنواع الغذاء المنتج من النباتات. بيّنت [[معاهد الصحة الوطنية الأمريكية]] أنّ محتوى البورون في [[حمية غذائية|النظام الغذائي]] الطبيعي للإنسان يتراوح بين 2.1–4.3 مغ بورون يوميّاً.<ref>{{Cite journal|title = Total boron|last = Zook|first = E. G.|journal = J. Assoc. Off Agric. Chem|volume = 48|page = 850|year = 1965}}</ref><ref>{{Cite book|url=http://books.google.com/?id=trUdm-GXchIC&pg=PA84|page=84|title=Health advisories for drinking water contaminants: United States Environmental Protection Agency Office of Water health advisories|author=United States. Environmental Protection Agency. Office of Water, U. S. Environmental Protection Agency Staff| publisher=CRC Press|year = 1993|isbn=0-87371-931-X}}</ref> على العموم، لا تزال أهمّيّة البورون بالنسبة للإنسان موضع بحث.
 
==الاستخدامات==
| pmc =
}}</ref> كما يعدّ [[فوق بورات الصوديوم]] مصدراً [[أكسجين|للأكسجين الفعال]] في العديد من [[منظف|المنظّفات]] و[[مبيض|المبيّضات]].<ref>{{cite journal|doi = 10.1351/pac197439040547|title = Industrial applications of boron compounds|year = 1974|last1 = Thompson|first1 = R.|journal = Pure and Applied Chemistry|volume = 39|issue = 4|page = 547}}</ref>
 
==الدور الحيوي==
يوجد البورون في العديد من الأحياء، فقد جرى عزل نوع من [[مضاد حيوي|المضادات الحيوية]] من البكتريا [[متسلسلة (بكتيريا)|المتسلسلة]]، واسمه [[بورومايسين]].<ref>{{Cite journal|last1=Hütter|first1=R.|last2=Keller-Schien|first2=W.|last3=Knüsel|first3=F.|last4=Prelog|first4=V.|last5=Rodgers Jr.|first5=G. C.|last6=Suter|first6=P.|last7=Vogel|first7=G.|last8=Voser|first8=W.|last9=Zähner|first9=H.|displayauthors=9|title=Stoffwechselprodukte von Mikroorganismen. 57. Mitteilung. Boromycin|year=1967|journal=Helvetica Chimica Acta|volume=50|issue=6|pages=1533–1539|doi=10.1002/hlca.19670500612|pmid=6081908}}</ref><ref>{{cite journal
|journal=Helvetica Chimica Acta
|volume=54
|issue=6
|pages=1709–1713
|year=1971
|author=Dunitz, J. D.; Hawley, D. M.; Miklos, D.; White, D. N. J.; Berlin, Y.; Marusić, R.; Prelog, V.
|doi=10.1002/hlca.19710540624
|title=Structure of boromycin
}}</ref>
 
يعدّ البورون من [[مغذي|المغذّيّات]] الأساسيّة للنباتات، فهو ضروري من أجل جدران الخلايا، حيث أنّ نقصه يؤدّي إلى حدوث مرض [[عوز البورون في النبات|عوز البورون]]. تتراوح نسبة البورون في المادّة الجافّة بين 2.3 إلى 11.3 مغ لكل 1 كغ في [[أحاديات الفلقة|أحاديّات الفلقة]]، أمّا نسبته في [[ثنائيات الفلقة|ثنائيّات الفلقة]] فهي تتراوح بين 8 إلى 95 مغ لكل 1 كغ.<ref name="الموسوعة العربية" />
 
بالمقابل إنّ ارتفاع تركيز البورون عن حدود معيّنة يمكن أن يكون له تأثيرات عكسيّة. عندما تتجاوز مستويات البورون في نسيج النبات عن 200 [[جزء في المليون|ppm]]، فإن أعراض حدوث تسمّم بالبورون قد تحدث في الغالب.<ref>{{Cite news|url = http://info.ag.uidaho.edu/Resources/PDFs/CIS1085.pdf|archiveurl = http://web.archive.org/web/20091001005107/http://info.ag.uidaho.edu/Resources/PDFs/CIS1085.pdf|archivedate = 1 October 2009| publisher = University of Idaho| title = Essential Plant Micronutrients. Boron in Idaho| first = R. L.|last = Mahler| accessdate= 2009-05-05}}</ref><ref>{{cite web|title = Functions of Boron in Plant Nutrition|url = http://www.borax.com/agriculture/files/an203.pdf|archiveurl = http://web.archive.org/web/20090320175602/http://www.borax.com/agriculture/files/an203.pdf|archivedate = 20 March 2009|publisher = U.S. Borax Inc. |format=PDF}}</ref><ref>{{Cite journal|title = Functions of Boron in Plant Nutrition|first = Dale G.|last = Blevins|journal = Annual Review of Plant Physiology and Plant Molecular Biology|volume = 49|pages = 481–500|year = 1998|doi = 10.1146/annurev.arplant.49.1.481|pmid = 15012243|last2 = Lukaszewski|first2 = KM}}</ref>
 
كعنصر من [[عنصر زهيد|العناصر الزهيدة]]، يلعب البورون دوراً حيويّاً مهمّاً بالنسبة لبعض الثديّيات. فعلى سبيل المثال يؤدّي عوز البورون عند الجرذان إلى انخفاض في كمّيّة ونوعيّة الفراء المغطّي للبدن. لا يعرف بالضبط الدور [[فيزيولوجيا|الفيزيولوجي]] للبورون في المملكة الحيوانيّة،<ref name="utrace">{{Cite journal|title = Ultratrace elements in nutrition: Current knowledge and speculation| first = Forrest H.|last = Nielsen|journal =The Journal of Trace Elements in Experimental Medicine|volume = 11| issue = 2–3 |pages =251–274| doi = 10.1002/(SICI)1520-670X(1998)11:2/3<251::AID-JTRA15>3.0.CO;2-Q|year = 1998}}</ref> إلّا أنّه يدخل كأحد العوامل في العمليّات الكيميائيّة الحيويّة في الحيوانات بالإضافة إلى الإنسان.<ref>{{cite web|url = http://www.pdrhealth.com/drug_info/nmdrugprofiles/nutsupdrugs/bor_0040.shtml|title = Boron|accessdate = 2008-09-18|publisher = PDRhealth |archiveurl = http://web.archive.org/web/20080524054321/http://www.pdrhealth.com/drug_info/nmdrugprofiles/nutsupdrugs/bor_0040.shtml |archivedate = 24 May 2008}}</ref> لكن بالمقابل، لا يبدي الإنسان أعراض نقص البورون، إذ أنّ الكمّيّات المطلوبة منه متوفّرة في النظام الغذائي، حيث أنّ البورون يتوافر في كافّة أنواع الغذاء المنتج من النباتات. بيّنت [[معاهد الصحة الوطنية الأمريكية]] أنّ محتوى البورون في [[حمية غذائية|النظام الغذائي]] الطبيعي للإنسان يتراوح بين 2.1–4.3 مغ بورون يوميّاً.<ref>{{Cite journal|title = Total boron|last = Zook|first = E. G.|journal = J. Assoc. Off Agric. Chem|volume = 48|page = 850|year = 1965}}</ref><ref>{{Cite book|url=http://books.google.com/?id=trUdm-GXchIC&pg=PA84|page=84|title=Health advisories for drinking water contaminants: United States Environmental Protection Agency Office of Water health advisories|author=United States. Environmental Protection Agency. Office of Water, U. S. Environmental Protection Agency Staff| publisher=CRC Press|year = 1993|isbn=0-87371-931-X}}</ref> على العموم، لا تزال أهمّيّة البورون بالنسبة للإنسان موضع بحث.
 
==احتياطات الأمان==