عبير أبو طوق: الفرق بين النسختين