كنز: الفرق بين النسختين

أُضيف 2٬334 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
(إضافة معلومات)
 
ابن عباس في قوله تعالى في الكهف: {{قرآن|وكان تحته كنز لهما}} قال: ما كان ذهبا ولا فضة ولكن كان علما وصحفا.
وفي الحديث: أعطيت الكنزين: الأحمر والأبيض، قال شمر: قال العلاء بن عمرو الباهلي الكنز الفضة في قوله: {{قصيدة|كأن الهبرقي غدا عليها|بماء الكنز ألبسه قراها}}.
== في الشرع الإسلامي ==
 
=== كنز المال ===
'''كنز المال''' أو كنز الذهب والفضة، في مصطلح الشرع هو: النقد من (الذهب والفضة) الذي لا تؤدى زكاته الواجبة فيه، سواء كان في باطن الأرض أو ظاهرها، وفي الحديث: {{حديث|كل ما لا تؤدى زكاته فهو كنز}} وعدم إيتاء الزكاة مناف للحكمة التي خلق الله تعالى النقد من أجلها، والتي تحصل في إنفاقه.
=== بالمعنى الشرعي ===
قال الله تعالى:
{{قرآن مصور|التوبة|34|35}}
 
قال الطبري:
{{مض|واختلف أهل العلم في معنى الكنـز.
فقال بعضهم: هو كل مال وجبت فيه الزكاة، فلم تؤدَّ زكاته. قالوا: وعنى بقوله: {{قرآن|ولا ينفقونها في سبيل الله}}، ولا يؤدُّون زكاتها}}.
 
{{حديث|عن ابن عمر قال: كل مال أدَّيت زكاته فليس بكنـز وإن كان مدفونًا. وكل مالٍ لم تؤدَّ زكاته، فهو الكنـز الذي ذكره الله في القرآن، يكوى به صاحبه، وإن لم يكن مدفونًا}}.
 
{{حديث|عن ابن عمر قال: أيُّما مالٍ أدّيت زكاته فليس بكنـز وإن كان مدفونًا في الأرض، وأيُّما مالٍ لم تودِّ زكاته، فهو كنـز يكوى به صاحبه، وإن كان على وجه الأرض}}.
 
{{حديث|عن ابن عمر قال: ما أدّيت زكاته فليس بكنـز وإن كان تحت سبع أرَضِين. وما لم تؤدِّ زكاته فهو كنـز وإن كان ظاهرًا}}.
 
وقال آخرون: كل مال زاد على أربعة آلاف درهم فهو كنـز أدَّيت منه الزكاة أو لم تؤدِّ. وقال آخرون: الكنـز كل ما فضل من المال عن حاجة صاحبه إليه.<ref>تفسير الطبري</ref>
 
 
{{مض|وروي عن علي كرم الله تعالى وجهه أنه قال: أربعة آلاف وما دونهما نفقة وما فوقها كنز.
وفي الحديث: كل مال لا تؤدى زكاته فهو كنز}}.<ref>لسان العرب</ref>
 
== انظر أيضا ==