كارلوس لطوف: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
يرتبط عدد كبير من رسوم لطوف بالصراع العربي الإسرائيلي الذي أصبح مهما لدي لاتوف بعد أن زار المنطقة في أواخر 1990. أثارت تلك الرسوم انتقادات غير مسبوقة للاستخدام غير الممنوع للصور النمطية للكراهية المرضية لليهود في الحركة العالمية لمقاومة العولمة. في سلسلة "كلنا فلسطينيون"، ظهر العديد من الجماعات المضطهدة الشهيرة، بما في ذلك اليهود في غيتو وارسو، السود من جنوب إفريقيا خلال الفصل العنصري، الأميركيين الأصليين، والتبتيين في الصين، قائلين "أنا فلسطيني " وذلك في محاولة منه لتوضيح أن معاناة الفلسطينيين هي نفس معاناة المضطهدين في جميع أنحاء العالم عبر التاريخ.
 
لطوف رسم أيضا سلسلة من الرسوم الكاريكاتورية التي تصور رئيس الوزراء الإسرائيلي [[أرئيل شارون]]، رئيس الولايات المتحدة [[جورج دبليو بوش]]، الرئيس البرازيلي [[لويزلويس ايناسيوإيناسيو لولا دا سيلفا]] ورئيس الوزراء البريطاني [[توني بلير]] من بين غيرهم من السياسيين وحوش ونازيين.
 
انتقد لطوف أيضا العمليات العسكرية الأمريكية في العراق وأفغانستان. فقد قام بعمل رسومات كاريكاتورية ترويجية معادية للأعمال العسكرية الأمريكية المتطرفة، فضلا عن أنها توضح أن هدف هذه الأعمال العسكرية كان استفادة الولايات المتحدة من النفط. ومن بين هذه الرسوم، رسوم تصور بعض الجنود الأمريكيين مصابين بجروح خطيرة أو موتي، أو تصورهم وهم يؤذون المدنيين العراقيين. في سلسلة رسوماته الهزلية "حكايات من حرب العراق" يصور "جوبا.. قناص بغداد"، متمرد عراقي قيل أنه أسقط العشرات من الجنود الأمريكيين، صوره على أنه بطل. كما قدم صورة كاريكاتورية للرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش يضحك على الخسائر الأمريكية.