أدب فيكتوري: الفرق بين النسختين

تم إضافة 8 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 37.237.192.43 إلى نسخة 14859089 من Darth-memo.)
أوليفر تويست رواية من روائع تشارلز ديكنر وقد هاجم فيها الظلم الاجتماعي في العهد الفيكتوري. يعكس هذا المشهد أوليفر وهو يستجدي رئيس دار الأيتام كي يعطيه مزيدًا من الطعام.
 
الأدب الفكتوري المبكر. يتضمن هذا الأدب بعض أشهر الروايات التي كُتبت في الأدب الإنجليزي. كتب معظم روائيي هذه الفترة أعمالاً طويلة تتضمن شخصيات متنوعة. وفي الكثير من الحالات، ضمَّن المؤلفون حوادث حقيقية في قصصهم.
تشتهر روايات [[تشارلز ديكنز]] بشخوصها الغنية والغريبة الأطوار في بعض الأحيان. ففي روايتي أوليفر تويست (1837-1839 م) وديفيد كوبرفيلد ([[1849]]- [[1850]]م) يصف ديكنزحياةديكنز حياة أطفال حولتها قسوة الكبار وغباؤهم إلى جحيم. وصوّر ديكِنز الجانب المظلم للحياة في العصر الفكتوري في البيت[[المنزل الكئيب]] ([[1852]]- [[1853]]م). إذ انتقد في هذه الرواية المحاكم ورجال الدين وإهمال الفقراء.
ألف وليم ميكبيس ثاكاري رائعة الفن القصصي الفكتوري المسماة دار الغرور ([[1847]]-[[1848]]م). تتابع القصة حياة العديد من الأشخاص في المجتمع الإنجليزي من مطلع القرن التاسع عشر في مراحل متنوعة من فترة ما قبل العصر الفكتوري.
4٬304

تعديل