افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا يوجد ملخص تحرير
|حجم=
|عنوان فرعي=
|نص='''[[ألب أرسلان''' |عضد الدولة،الدولة أبو شجاع ألب أرسلان '''محمد بن جفرىجفري بك داود بن ميكائيل بن سلجوق بن دقاق التركمانىالتركماني]]''' ([[1029]]-[[15 ديسمبر]] [[1072]] م) ، عرف باسم ألب أرسلان ومعناها بالتركية الأسد الباسل . كان رابع حكام '''[[سلاجقة|السلاجقة]]''' لقب بـ '''سلطانبسلطان العالم''' لعظم ملكه و اتساعواتساع امبراطوريتهإمبراطوريته كما لقب ايضاً بالسلطان الكبير والملك العادل.
بلغت حدود مملكته من أقاصي بلاد ما وراء النهر إلى أقاصي بلاد الشام، ورغم عظم مملكته، إلا أنه كان تابعاً للخلافة العباسية في بغداد.
 
بلغت حدود مملكته من أقاصي [[بلاد ما وراء النهر]] إلى أقاصي [[بلاد الشام،الشام]]، ورغم عظم مملكته، إلا أنه كان تابعاًيدين بالولاء [[الدولة العباسية|للخلافة العباسية]] في بغداد.
بعد وفاة [[طغرل بك]] المؤسس الحقيقي لدولة السلاجقة سنة [[455 هـ]]/[[1063]] م تولى ألب أرسلان ابن أخيه حكم السلاجقة، وكان قبل أن يتولى السلطنة يحكم [[خراسان (توضيح)|خراسان]] وما وراء النهر بعد وفاة أبيه داود عام [[1059]] م، وكان يعاونه دوما وزيره أبو علي حسن بن علي بن إسحاق الطوسي، المشهور بـ '''[[نظام الملك]]'''. استطاع في عهده أن يفتح أجزاء كبيرة من [[أناضول|آسيا الصغرى]] و[[أرمينيا]] و[[جورجيا]].
 
بعد وفاة [[طغرل بك]] المؤسس الحقيقي لدولة السلاجقة سنة [[455 هـ]]/[[1063]] م تولى ألب أرسلان ابن أخيه حكم السلاجقة، وكان قبل أن يتولى السلطنة يحكم [[خراسان (توضيح)|خراسان]] وما وراء النهر بعد وفاة أبيه داود عام [[1059]] م، وكان يعاونه دوما وزيره أبو علي حسن بن علي بن إسحاق الطوسي، المشهور بـ '''ب[[نظام الملك]]'''. استطاع في عهده أن يفتح أجزاء كبيرة من [[أناضول|آسيا الصغرى]] و[[أرمينيا]] و[[جورجيا]].
|وصلة=ألب أرسلان
}}