حبيب بن مسلمة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 864 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
وفي رواية [[ابن عساكر|لابن عساكر]] عن ابن أبي مليكة عن حبيب بن مسلمة الفهري أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة فأدركه أبوه فقال: "يا نبي الله يدي ورجلي"، فقال له النبي ارجع معه فإنه يوشك أن يهلك، فهلك أبوه في تلك السنة. وقد كان حبيب من أشرف [[قريش]]، كما في رواية [[الزبير بن بكار]] ذكرها أسد الغابة. بل كان من شجعانهم وسراتهم ورافعي راية مجدهم. والمبرزين في الحزم وحسن القيادة منهم. ويعتبره البعض في طبقة [[خالد بن الوليد]] و[[أبو عبيدة بن الجراح|أبي عبيدة]] في الشجاعة والإقدام والأثر الجميل في الفتح. ذلك لأنه شبّ منذ نعومة أظفاره على الحرب، وألف من صغره الطعن والضرب. فقضى معظم حياته في الحروب، فكان له في تشييد دعائم الإسلام في البلاد القاصية، والممالك النائية جهاد طويل وعمل في الفتح جليل، لا سيما في [[الجزيرة العربية|الجزيرة]] و[[أرمينيا]] و[[القوقاز]].
ومما يدل أنه نشأ من صغره على الحرب ما رواه ابن عساكر أن حبيباً ذهب في خلافة أبي بكر إلى الشام للجهاد، فكان على [[كردوس]] من الكراديس قي [[اليرموك]]. لذا لما أدمن على الحرب من صغر سنه نشأ قائداً محنكاً من أعاظم قواد الفتح في عصره.
 
==فتوحاته==
اختلف الرواء في هل عمر بن الخطّاب ولّى حبيباً في خلافته أم لا، والأرجح أن أبا عبيدة عامر بن الجراح في عهد ولايته على [[الشام]] ولاه أنطاكيه ثم لما فتح [[عياض بن غنم|عياض بن غُنم]] الجزيرة كان حبيب على بعض جيوشه، ولما ولى [[عمر بن الخطاب]] [[سراقة بن عمرو]] على غزو الباب وكتب إلى حبيب فيمن كتب إليهم بإمداد سراقة، سار حبيب من الجزيرة إلى أرمينيا والقوقاز وفتح هو وعبدالرحمن وسراقة وغيرهم من القواد بلاد أرمينيا، ثم انتقضت ثانية فغزاها في خلافة [[عثمان بن عفان]] حتى أتم فتحها.
 
{{شريط بوابات|إسلام|التاريخ الإسلامي|محمد|صحابة|أعلام}}
1٬506

تعديل