أدب فارسي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 8 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ط (روبوت - اضافة لشريط البوابات : إسلام (152274))
{{تاريخ الأدب}}
[[ملف:Kelileh va Demneh.jpg|thumb|right| كليلة ودمنة وهي من التراث الفارسي.]]
 
'''الأدب الفارسي''' ظهر إلى الوجود في القرن التاسع للميلاد، وبخاصة في الجزء الشمالي الشرقي من [[إيران]]، بظهور [[اللغة الفارسية]] الحديثة. وأقدم الأسماء التي يطالعنا بها هذا الأدب هي أسماء [[رودكي|الرُّودَكي]] الذي يُلقَّب بـ«أبي الشعر الفارسي»، و[[دقيقي]] الذي نظم ملحمةً تغنّى فيها بمآثر أبطال الفرس الأسطوريين، و[[الفردوسي]] صاحب «[[الشاهنامه]]» (أو «كتاب الملوك»). وبعد هذه الطبقة من الشعراء ظهرت طبقة أخرى لاتقلّ عنها شأناً وأثراً. ومن نجوم هذه الطبقة [[فريد الدين العطار]]، وكان شاعراً صوفياً، و[[جلال الدين الرومي]] الذي يُعتبر أعظم شعراء الحب الإلهي عند الفرس، و[[سعدي الشيرازي]] صاحب «البستان» و«كلستان» وهو من أكثر الشعراء الفرس شعبية، و[[حافظ شيرازي]] الذي يُعدّ أعظم شعراء الفرس الغنائيين غير مُنازَع، و[[عمر الخيام]] الذي اشتهر برباعياته التي ترجمت إلى معظم لغات العالم، و[[نظامي]] الذي يُعتبر أعظم الشعراء الرومانتيكيين في الأدب الفارسي. وتراث الفرس الأدبيّ، كما هو واضح، شعريّ في المقام الأول، وأثر [[الأدب العربي]] فيه عظيم إلى أبعد الحدود.
 
32٬301

تعديل