افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 64 بايت، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
وهذا معناه ان اليهود يؤمنون بوجوب العمل الصالح من اجل الخلاص من السيئات، ويختلف اليهود في ما بينهم بتفسير موضوع [[شعب الله المختار]] حيث ان المؤمنين بالاختيار يعني ان ال[[خير]] محصور لدى ال[[يهود]] واما اليهود المنفتحين على الاخرين يرون تساوي البشر جميعا امام الله ، ويرى اليهود ان الله ينظر إلى جميع شعوب الأرض بأنهم متساوون لا فرق بينهم كما قال النبي [[عاموس]] عليه السلام (٩: ٧ ترجمة كتاب الحياة) ﴿أَلَسْتُمْ لِي يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِثْلَ الْكُوشِيِّينَ؟ يَقُولُ الرَّبُّ، أَلَمْ أُخْرِجْ إِسْرَائِيلَ مِنْ دِيَارِ مِصْرَ وَالْفِلِسْطِينِيِّينَ مِنْ كَفْتُورَ وَالآرَامِيِّينَ مِنْ قِيرٍ؟﴾<ref>http://www.aslalyahud.org/subsubpage.php?id=36&cid=6</ref>
إن الانسان الذي يسلك الطريق الصحيح من البشر ويحب لأخيه ما يحب لنفسه ولا يسرق ولا يقتل ويتبع الوصايا العشر فهو من الصالحين وعليه أن يعتبر نفسه من الشعب الله المختار. حسب المِشنا يجب على كل الإنسان أن يرى نفسه بأنه من الصفوة المختارة عند الخالق تعالى. نجد في المِشنا ([[سانهدرين]] ٤: ١٣) «إن مَلِكَ مُلُوكَ ٱلمُلُوكِ اَلمُقَدَّسُ تَبَارَكَ ٱللهُ قَدْ طَبَعَ ٱلإِنْسَ كُلُّهَا بِخَتْمِ آدَمَ ٱلأَوَّلَ وَلَيْسَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ كَمِثْلَ صَاحِبِهِ لِهَذَا ٱلسِّبَبِ يَجِبُ عَلَى كُلٍ وَاحِدٍ وَوَاحِدٍ أَنْ يَقُولَ ِلأَجْلِي خُلِقَتِ ٱلدُّنْيَا» وهذا الكلام ينطبق على كل انسان من اليهود وغيرهم.
ويؤمن اليهود بوجود الشيطان وتجسده بالبشر ايضا والعذاب ، رغم عدم وجود تفصيل في ذلك.
 
== الديانات الاخرى ==
مستخدم مجهول