طهماسب الأول: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 5 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
خلال فترة حكمه تعرضت [[الدولة الصفوية]] إلى العديد من الأخطار الخارجية وخصوصاً من قبل [[العثمانيين]] في الغرب و[[الأوزبك]] في الشرق. هزم طهماسب [[الأوزبك]] لكنه خسر [[تبريز]] و[[بغداد]] بعد أن احتلهما [[العثمانيون]] خلال فترة حكمه لكنه استطاع ببراعة وذكاء الثبات والتوسع في حكمه لاحقا وصد العديد من الهجمات العثمانية التي اوقعت في جيوش العثمانيين خسائر فادحة خلال دخولها الاراضي الصفوية واصطدامها ببراعة خطط طهماسب في صد تلك الهجمات بالتكتيك ودون الالتقاء المباشر حيث اعتمد مبدأ الأرض المحروقة لمواجهة الجيوش العثمانية الجرارة
ففي عام 1534 قاد [[سليمان القانوني|سليمان العثماني]] حملة كبيرة بجيش يقدر عدده بـ 200,000 مقاتل و300 مدفعية ضد طهماسب الذي لم يكن يملك الا 7000 مقاتل فتجنب طهماسب الاصطدام بالجيش العثماني وخسر [[تبريز]] مؤقتا واعتمد سياسة الأرض المحروقة لمواجهة الجيش العثماني الذي اضطر لعبور جبال زاكروس وادت سياسة الأرض المحروقة هذه إلى مقتل 30,000 مقاتل عثماني مما اضطر السلطان سليمان الغاء حملته.
لاحقا حاول السلطان سليمان استغلال خيانة ([[القاص ميرزا]]) لأخيه الشاه طهماسب فلجأ [[القاص ميرزا]] إلى العثمانيين واقنعهم بمهاجمة اخيه طهماسب وحصول انتفاضة ضد طهماسب بمجرد دخولهم بلاد فارس فقاد [[القاص ميرزا]] عام 1548 إلى جانب العثمانيين جيشا جرارا نحو اخيه طهماسب الصفوي الذي واجههم ببراعته وسياسة الأرض المحروقة مرة أخرى وتفاجأ [[القاص ميرزا]] بأن المواطنين في اصفهان وشيراز منعوه من الدخول بدل ان يرحبوا به مما اظطر العثمانيونالعثمانيين للتراجع نحو بغداد وترك [[القاص ميرزا]] ورائهم ليسقط بيد اخيه طهماسب ويمضي حياته الباقية في السجن.
خلال الحملة العثمانية النهائية ضد الصفويين عام 1553 اخذ طهماسب بزمام المبادرة مندفعا داخل الاراضي العثمانية مسطقا اسكندر باشا ومسيطرا على مدينة ارضروم التركية, وليس ذلك فحسب بل القى طهماسب القبض على (سنان بيك) أحد ابرز مساعدي السلطان العثماني.
مما اضطر العثمانيون لتوقيع معاهدة صلح مع الصفويين سميت [[معاهدة أماسيا]] نسبة إلى مدينة [[أماسيا]] عام [[1555|1555م]] والتي استمرت لمدة 30 عاماً حددت بموجبها حدود الامبراطوريتين واوقفت الصراع المسلح بينهما.
مستخدم مجهول