براغي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3٬199 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
 
== الشهادات ==
كتب [[سنوري سترلسون|سنوري ستورلسون]] في قصيدة [[غيلفاغينينغ]]، بعدما وصف كلا من [[أودن|أودين]]، [[ثور (ميثولوجيا نوردية)|ثور]] و[[بالدر]]:
 
::''هناك إله آخر اسمه براغي، عُرف بالحكمة، واشتهر بمعرفته بتأثير الخطاب ومهارات الكلمة، أكثر من عرفوه هم الشعراء، وبسببه سمي الشعراء بهذا الإسم، ومن أجله يطلق على الشاعر (رجل، أو امرأة براغي)، وقد امتلك من البلاغة والفصاحة ما يفوق الآخرين، كانت زوجته [[إيدون]].''
 
كما كتب سنوري في [[سكالدسكابارمال]]
 
::''كيف يمكن لأحدهم أن يُدعى براغي، زوج إيدون، صانع الشعر الأولي، ذو اللحية البيضاء الطويلة، (لذلك الرجال أصحاب اللحى الطويلة كانوا يسمون رجال براغي)، ابن الإله الأعظم أودين.''
 
ومن هنا وحسب ما ذكر أعلاه، فمن الواضح على مايبدو أن براغي اعتبر ابن أودين، وكذلك في بعض القوائم التي تعدد أبناء أودين (انظر [[قائمة أبناء أودين]]). ولكن مصادر أخرى تتحدث عن كونه (الابن المرغوب به) كما في [[لوكاسينا]]، المقطع 16، والتي ترجمها هولاند على أنها (قريب أودين). لم تُذكر اسم والدته نهائيا، وإن كانت والدته [[فريغ]]، فعلى ما يبدو فإنها رفضت براغي، ففي لوكاسينا المقطع 26، تذمرت فريغ وقالت لو كان لديها ابنا في قاعة [[إيجر]] شجاعا كما هو [[بالدر]]، لكان [[لوكي]] قد حارب من أجل أن يفقده حياته.
 
ففي هذه القصيدة منع براغي في بداية الأمر لوكي من الدخول إلى تلك القاعة لكن أودين سمح له بعد ذلك، وقد أرسل لوكي تحية لكل الآلهة كرامة لبراغي، فقد قام براغي، بسخاء، بإعطاء سيفه، حصانه، وخاتم ذراع كهدية سلام، ولكن لوكيي اتهم براغي بالخوف والجبن، لكونه أقل شخصا قدرة على المحاربة بين الآلهة والإلف والبشر في هذه القاعة، فأجاب براغي لو أنهم كانوا خارج هذه القاعة لكان قد قطع رأس لوكي، ولكن لوكي استمر بإلقاء اللعنات عليه، وعندما حاولت إيدون تهدئة براغي، استهزأ لوكي منها وأخبرها أنها تحتضن قاتل شقيقها. (في إشارة إلى بعض المسائل التي لم تحل بعض، ومنها أن براغي قد قتل شقيقة زوجته إيدون).
 
يصف مقطع في القصيدة الشعرية [[سيغردريفومال]]، إحدى قصائد [[إيدا الشعرية]]، آثارا محفورة في الشمس.
 
== المصادر ==
351

تعديل