افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 4 سنوات
ط
 
==محاكمات أعضاء جمعية اللواء الأبيض==
بعد اعتقال اعضاء جمعية اللواء الأبيض اقيمت في [[فبراير]] / [[شباط]] [[1925]] م، محكمة جنائية كبرى علنية في منطقة كوبر [[ الخرطوم بحري|بالخرطوم بحري]] برئاسة القاضي أوزبرن وعضوية كل من الميجر برادلي والشيخ حسين الفيل لمحاكمة كل من علي عبد اللطيف وصالح عبد القادر وعبيد الحاج الأمين وحسن شريف وحسن صالح وأحمد مدثر وتهامي محمد عثمان ومحمد سر الختم ومحمد المهدي الخليفة ومحمد إدريس ومحمد عبد البخيت وعبد الله النور ونور الدين فرج وعمر دفع الله وذلك بمقتضى: المادة (94) من قانون عقوبات السودان بتهمة التآمر على الحكومة وارهابها بواسطة القوة الجنائية من وانفاذها من خلال العضوية في جمعية غير قانونية في السوان غاية أعضائها المشتركة إرهاب حكومة السودان بواسطة القوةالجنائية أو التظاهر بها، والمادة (90) من قانون عقوبات السودان بتهمة ترويج المظاهرات والجمعيات غير القانونية التي يزيد عدد أعضائها عن عشرة أشخاص والتي حصلت في مدينة الخرطوم وغيرها من مدن السودان مع معرفة أن تلك المظاهرات والجمعيات ممنوعة قانونياً. والمادة (96) من عقوبات قانون السودان: اثا رة عواصف الكراهية على الحكومة المؤسسة شرعاً في السودان بواسطة ألفاظ أو كلمات قيلت أو كان في النية قراءتها أو وضعت بقصد أن تتلى أو بغير ذلك واد المادتان (82) و (96 ) التحريض على الجرائم المذكورة اعلاهز كماأضيفت إلى ذلك جريمة حيازة أو وضع كتباً أو محررات من شأنها إثارة الكراهية والإزدراء للحكومة والنظام المؤسس شرعاً في السودان وبث روح الحقد والعداوة بين طبقات الأهالي والتي يعاقب عليها قانون البضائع المهربة لسنة 1901م.
 
نفى كل متهم من المتهمين انه مذنب ووجهت المحكمة اسئلة إلى علي عبد اللطيف وبقية المتهمين حول الجمعية وصلتهم برئيس الحزب الوطني في مصر سابقاً حاقظ رمضان، عندما زار السودان قبيل حوادث عام 1924، وعن المظاهرات التي جرت حينذاك.
13٬708

تعديل