علم الظواهر (فلسفة): الفرق بين النسختين

أُضيف 315 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
[مراجعة غير مفحوصة][مراجعة غير مفحوصة]
(←‏اختلاف مفهوم الظاهراتية عند الفلاسفة: الدرس الرابع: ويتناول في هذا الدرس الظاهرة المعرفية المفردة التي ترد إلى سيل الوعي وتختفي منه، وهن)
الدرس الرابع:
ويتناول في هذا الدرس الظاهرة المعرفية المفردة التي ترد إلى سيل الوعي وتختفي منه، وهنا تصبح الفينومينولوجيا نقداً لنظريات المعرفة باعتبارها نظرية في المعرفة تقوم على نقد عميق لشتى نظريات المعرفة الأساسية، متناولاً المنهج الفلسفي للتحليل الماهويّ. ثم ينتقد النظرية الشعورية للبداهة فيرى أن:" اتخاذ مجرى حدسي مثلي في أضيق حدود الرد الفينومينولوجي إنما هو خاصتها فحسب، إنه المنهج الفلسفي بخاصة على قدر كونه منتسباً أساساً إلى معنى نقد المعرفة غير منفصل عموماً عن نقد العقل".
الدرس الخامس:
يرى هوسريل في هذا الدرس أن حصول الماهية على منوال بديهي تام يحيل إلى حدس مفرد يجب أن يتقوم على أساسه، لا على إدراك مفرد، فالماهية الفينومينولوجية معطاة بنفسها
 
== مصادر ==
291

تعديل