علم الظواهر (فلسفة): الفرق بين النسختين

أُضيف 645 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
←‏اختلاف مفهوم الظاهراتية عند الفلاسفة: ثم ينطلق مباشرة نحو إشكالية يطرحها في سؤال هو: كيف تكون المعرفة المتعالية ممكنة؟ فيناقش بإسهاب قض
[مراجعة غير مفحوصة][مراجعة غير مفحوصة]
(←‏اختلاف مفهوم الظاهراتية عند الفلاسفة: الدرس الأول : ينطلق هوسرل من قيامه بالفصل والتمييز بين العلمين؛ الطبيعي والفلسفي مؤكداً أن موقف ال)
(←‏اختلاف مفهوم الظاهراتية عند الفلاسفة: ثم ينطلق مباشرة نحو إشكالية يطرحها في سؤال هو: كيف تكون المعرفة المتعالية ممكنة؟ فيناقش بإسهاب قض)
الدرس الأول
: ينطلق هوسرل من قيامه بالفصل والتمييز بين العلمين؛ الطبيعي والفلسفي مؤكداً أن موقف الروح الطبيعي لا ينشغل أبدا بنقد المعرفة ، ثم يمضي ليعمل في تراتبية فلسفية على مقابلة موقف الفكر الطبيعي أو المطالب الطبيعية للفكر بالموقف الفلسفي ، وذلك عبر الإغراق في تأمل العلاقة بين المعرفة والموضوع ، واضعاً يده على المصاعب الرئيسية التي تواجهه في هذا السياق ، وذلك لأن المعرفة تتجلى، من وجهة نظره، مرة واحدة في الفكر الطبيعي ، كما لو كانت سراً، وأن إمكان المعرفة بالنسبة للفكر الطبيعي أمرٌ بينٌ ، واللافت في هذا الفكر أن عمله يتصل اتصالاً غير محدود في كل ما يستجد من العلوم ناهيك عن إمكانية تطوره في إطار هذه العلوم.
ثم ينطلق مباشرة نحو إشكالية يطرحها في سؤال هو: كيف تكون المعرفة المتعالية ممكنة؟ فيناقش بإسهاب قضية العلم بشكل عام، مؤكداً أن المعرفة لا يمكن أن تعتمد على علم مُعطى مسبقاً حول موضوعات تتسم بالتعالي، فيقارن بين الأصم الذي يعلم وجود نغمات وإيقاعات تؤسس شيئاً ما، لكنه لا يدرك إطلاقاً كيف تكون الأعمال الموسيقية، لأنها ببساطة شيء لا يمكن أن يتمثل لإدراكه.
 
== مصادر ==
291

تعديل