شيرين تكالى: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف همزات الوصل (المزيد)
ط (تدقيق إملائي يستهدف التاء المربوطة (المزيد))
ط (تدقيق إملائي يستهدف همزات الوصل (المزيد))
وكانت الفلسفة هى الأبنة الوحيدة لاثنين من المعلمين. والدها يونس كاظم كونى وهو من عهد بيروقراطى الهام. وقد عينت مدير عام لمدرسة ابتدائية. وبدأت في دراسة كتب الفلسفة والأدب بشكل مكثف في السنوات التى استمرت فيها دراستها في القسم العلمى لمدرسة أنقرة الثانوية بنات. وبعد ان تخرجت من المدرسة الثانوية في عام [[1961]] واجتازت امتحان العملة الصعبة. ذهبت إلى [[باريس]] وتعلمت اللغة الفرنسية لأول مرة. وبدأت أيضا في دراسة القانون في عام [[1962]]. وبدأت في دراسة العلوم السياسية والأجتماعية في [[جامعة لوزان]]. وغادرت باريس لأسباب لا يمكننا العثور عليها في القسم الذى قرأ وقد عاشت اضطرابات إرهابية وتحركات للبيئة السياسية التى في المدينة. وبدأت في دراسة العلوم السياسية والاجتماعية في جامعة لوزان.
== الأكاديمية ==
وفى عام [[1967]] إنتهتانتهت من تعليمها الدراسى وعادت إلى [[اسطنبول]] وفى نفس العام دخلت [[جامعة اسطنبول]] كلية الإقتصاد والعلوم السياسية. وفى هذه الفترة تزوجت بأحمد تكالى الذى تعرفت عليه أثناء فترة الدراسة. وفى عام [[1973]] استكملت دراسة الدكتوراه مستندة على نظرية نظام ديفيد إيستون. وفى عام [[1978]] إنتهتانتهت من الماجستير برتبة أستاذ مساعد التى تحدثت عن مشاركة المرأة في الحياة السياسية. بدأت العمل بناء على الإنتخابات بعد ماكانت أستاذ مساعد. حصلت على منحة من الحكومة الفرنسية وتعلمت تقنيق رسم الخرائط في المركز الفرنسى الوطنى للبحوث العلمية المركز الوطنى للبحث العلمى. وكانت أعمالها في هذا المركز هى إعداد جميع البيانات التركية لتصفح الكمبيوتر من جهةومن جهة آخرى تدرس إختيار موضوع علم الإجتماع في المدينة مع رانجير والفريق. وفى العام الدراسى [[1980]] تهيئت لجامعة اسطنبول وحققت حلقة دراسية جامعية لسياسة علم الإجتماع.
== مابعد 12 سبتمبر==
أنشئت منظمة عمودية مشابهه للجيش تماما ولتقليم الحرية والأفكار والمباحثات التى في علم الإجتماع والذى أسس بعد الإنقلاب العسكرى عام [[1980]]. إستقالت من الجامعة عام [[1981]] لإحتجاجها على السياسة الخارجية للطلاب والمحاضرين وإدارتهم بهدف تعليم الأيدولوجية الرسمية بدلا من تكوين العلم. وبعد أن انفصلت عن الجامعة بدأت العمل كمترجمة وكاتبة ومصحح لغوى. وأجرت العديد من الأبحاث الخاصة بموضوع سياسة المساواة للمرأة. وحصلت على مكانة في مجموعة لتحويل المنشورات النسائية بدعوة من يازكوالجمعية التعاونية للكتاب في عام [[1981]]. وهذا الجروب سمح لخبراءه رفع الوعى من جانب ومن جانب آخر تخدم وظيفة هامة مثل إنشاء مصطلحات نسوية في اللغة التركية. رسالة الدكتوراة التى نشرت في عام [[1982]] أصبحت كتابا بإسم الحياة الإجتماعية والسياسية النسائية. ويعتبر أول كتاب تركى نشر بناء على تهميش المرأة في المجالات السياسة والأجتماعية في تركيا.
298٬388

تعديل