افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 4 سنوات
ط
تدقيق إملائي يستهدف همزات القطع (المزيد)
 
وواجه الخليفة المنصور العباسي ثورات منحرفة لطوائف من الكافرين، ففى سنة 141هـ/ 759م.. واجه المنصور ثورة أخرى لطائفة من الخوارج يقال لها "الراوندية" ينتسبون إلى قرية "راوند" القريبة من أصفهان.
إنهم يؤمنون بتناسخ الأرواح، ويزعمون أن روح آدم انتقلت إلى واحد يسمى "عثمان بن نهيك" وأن جبريل هو الهيثم بن معاوية -رجل من بينهم-، بل لقد خرجوا عن الإسلام زاعمين أن ربهم الذى يطعمهم ويسقيهم هو "أبو جعفر المنصور"، فراحوا يطوفون بقصره قائلين: هذا قصر ربنا. ولم يكن ينفع هؤلاء إلا القتال، فقاتلهم المنصور حتى قضى عليهم جميعًا بالكوفة وكان خازم من ضمن القادة الذين حاربوهم مع ابوأبو جعفر المنصور وابل بلا عظيم في قتالهم .
 
ملبد بن حرملة :
ثورة بسام بن إبراهيم الأموي بالمدائن :
 
وجاء في بن الأثير عنه ((خلع بسام بن إبراهيم بن بسام وكان من فرسان أهل خراسان وسار من عسكر السفاح هو وجماعة على رأية سًا إلى المدائن فوجه إليهم السفاح خازم بن خزيمة فاقتتلوا فانهزم بسام وأصحابه وقتل أكثرهم وقتل كل من لحقه منهزمًا )) وقتل ايضاأيضا بسام بن إبراهيم
 
توفي خازم بن خزيمة التميمي ببغداد وسار في عزاه الخليفة ابوأبو جعفر المنصور .
 
 
298٬388

تعديل