بوريون: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
(اضافة لشريط البوابات : سوريا + تاريخ)
 
== تعاونهم مع الباطنية ==
عندما انتقل داعية الباطنية المدعو بهرام إلى [[دمشق]] من [[حلب]] دعا إلى مذهب الإسماعيلية وأظهر شخصيته، وأعانه على ذلك وزير [[طغتكين]] "[[أبو طاهر المزدقاني]]" فعظم شره، فخاف من أهل دمشق وطلب من طغتكين حصنا يأوي إليه هو وأتباعه، فأشار عليه المزدقاني بتسليمه [[قلعة بانياس]] غربي دمشق. فاستلمها وجمع فيها أصحابه، فعطم شره في البلاد، فأفاق طغتكين على ذلك ولكن توفي قبل أن يعمل شيئا، وعندما خلفه ابنه تاج الملك بوري على حكم [[دمشق]] أفرط المزدقاني في حماية الباطنية، فعرض على [[الصليبيون]] تسليمهم [[دمشق]] مقابل إعطائه هو والباطنيين [[مدينة صور]] بدلا عنها، وحدد أحد أيام الجمع لتنفيذها، حيث يكون المسلمون في المساجد مما يسهل فتح أبواب المدينة للفرنجة بسهولة. ولكن تم كشف المؤامرة قبل موعدها، فقتل السلطان بوري وزيره الخائن وأحرق جثته وعلق رأسه على باب القلعة ونادى بقتل الباطنية، واستمر أهل دمشق يذبحونهم في منتصف رمضان 523 هـ / 1129م حتى قتل منهم ستة آلاف نفس، وعند ذلك استنجد داعيتهم إسماعيل العجمي بالصليبيون ليحموه هو وأصحابه مقابل تسليمه قلعة [[بانياس]] لهم<ref>تاريخ العرب من بداية الحروب الصليبية إلى نهاية الدولة العثمانية. عيسى الحسن. الأهلية للنشر والتوزيع. ط: الأولى. 2008م ص:125</ref>.
 
== قائمة الأمراء ==