قانون الحرب: الفرق بين النسختين

تم إضافة 501 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
 
{{اقتباس|يا أيها الناس قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوها عني :
لا تخونوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلاطفلاً صغيراصغيراً أو شيخاشيخاً كبيراكبيراً ولا امرأة ولا تعقروا نحلانحلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكلة وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له. وسوف تقدمون على قوم يأتونكم بآنية فيها ألوان الطعام فإذا أكلتم منها شيئاً فاذكروا اسم الله عليها. وتلقون أقواماً قد فحصوا أوساط رؤوسهم وتركوا حولها مثل العصائب فأخفقوهم بالسيف خفقاً. اندفعوا باسم الله<ref>[[موطأ الإمام مالك]]; Book 21, Number 21.3.10.</ref><ref name=Zuhur>Aboul-Enein, H. Yousuf and Zuhur, Sherifa, ''Islamic Rulings on Warfare'', p. 22, Strategic Studies Institute, US Army War College, Diane Publishing Co., Darby PA, ISBN 1-4289-1039-5</ref>}}
 
علاوة على ذلك، ورد في [[سورة البقرة]] في [[القرآن]] أن القتال مسموح للمسلمين ك[[دفاع عن النفس]] ضد أولئك الذين يبدأون بأذى المسلمين، وبمجرد توقف هجوم الأعداء يجب أن يتوقف المسلمون عن الهجوم: {{قرآن مصور|البقرة|190|193}}
 
في [[عصور وسطى|العصور الوسطى]]، بدأت [[الكنيسة الرومانية الكاثوليكية]] إصدار تعاليم [[الحرب فقط]]، والتي تعكس إلى حد ما حركات كـ "السلام والهدنة مع الله". كان الدافع تقييد مدى الحروب وحماية أرواح وممتلكات غير المقاتلين، ثم استمرت محاولات [[هوجو جروتيوس]] لكتابة قوانين الحرب.
 
==المراجع==
123٬834

تعديل