افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 4 سنوات
←‏التقنية: تدقيق يهدف الى ازالة الخلط بين حرف ض و ظ
عادة ما تكون السواتل المستخدمة في الإشارات التلفزيونية بيضاوية بشكل طبيعي للغاية (مع [[ميل]] + / -63.4 درجة، والفترة المدارية من حوالي 12 ساعة، والمعروف أيضا [[مولنيا المدار)]] أو المدار 37،000 كيلومترا (22،300 ميل) فوق سطح الأرض في [[خط الاستواء.]]
 
والتليفزيونات الفضائية، مثل غيرها من الاتصالات المرتبطة بالساتل، تبدأ مع هوائي الإرسال الموجود في منشأة [[الإرسال.]] وتكون الأطباق اللاقطة الإرسال كبيرة جدا، تقدر بحوالي 9 إلى 12 مترا (30 إلى 40 قدما) في القطر. وينتج عن الزيادة في القطر دقة وقوة أكبر لإشارة الأقمار الصناعية. يشير طبق الإرسال نحو قمر صناعي محدد وتنتقل الإشارات المرسلة ضمن نطاق تردد معين، بحيث يتم استلامها بواسطة أحد المستقبلات المظبوطةالمضبوطة على نطاق تردد القمر الصناعي. ويقوم المستقبل بإعادة بث الإشارات إلى الأرض ولكن في نطاق ترددات مختلفة (وهي عملية تعرف باسم الترجمة، وتستخدم لتجنب التداخل مع إشارة الإرسال)، وعادة في [[النطاق الترددي سي]] (4-8 غيغاهرتز) أو النطاق Ku (12-18 غيغاهرتز) أو كليهما. وتسمى ساق مسار الإشارة من القمر الصناعي إلى محطة الاستقبال الأرضية بالإشارة الهابطة.
 
وقد يصل عدد مستقبلات القمر الصناعي النموذجي إلى 32 مستقبل للنطاق الترددي Ku وإلى 24 للنطاق C، أو لمزيد للأقمار الصناعية المختلطة. لكل مستقبل نموذجي عرض النطاق الترددي بين 27 ميغاهرتز و 50 ميغاهرتز. كل ساتل ثابت جغرافيا من النطاق C يحتاج ان يوضع بعد بدرجتين من الساتل الذي يليه (لتفادي أي تشويش). وبالنسبة لبعد ال Ku فيمكن أن تكون بعد درجة واحدة. هذا يعني أن هناك حدا أعلى من 360 / 2 == 180 جيم الفرقة السواتل الثابت بالنسبة للأرض، و 360 / 1 == 360 ك <sub>ش</sub> الثابت بالنسبة للأرض سواتل النطاق. جيم انتقال الفرقة هي عرضة للتدخل الأرضية بينما ك <sub>ش</sub> انتقال الموجات يتأثر [[المطر]] (كما هو امتصاص الماء الممتاز لتردد الموجات الدقيقة في هذا الخصوص).