افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 4 سنوات
←‏حياتها الوظيفية: تدقيق لغوي/تصحيح إملائي، استبدل: ماضى ← ماضي باستخدام أوب
== حياتها الوظيفية ==
عملت السعيد بعد تخرجها سنة 1935 في [[مجلة المصور]] وظلت تكتب عمودها بانتظام حتى قبيل وفاتها، وكثيراً ما دافعت من خلاله عن زميلات الكفاح مثل [[درية شفيق]] وغيرهما. اشتهرت أمينة السعيد ايضاً بباب "اسألونى"، وقد اكسبتها شجاعتها وجرأتها احترام وشعبية بين زملائها من الكتاب والصحفيين.
ثم اصبحت امينة السعيد رئيسة ل[[دار الهلال]]، وقادت بجرأة حملة جديدة من أجل [[المرأة المصرية]]، ولكن هذه المرة ضد المد [[الأصولية|الأصولي الإسلامي]] الذى بدأ في سبعينيات القرن الماضى،الماضي، وتوفيت أمينة السعيد عام 1995 وهى حزينة ومحبطه لما آل اليه حال [[المرأة]] في مصر، وقالت قبل وفاتها بأيام: "ان المرأة المصرية اليوم لم يعد لديها الشجاعة الكافية للنضال."<ref name="ReferenceA"/>
== مصادر ==